• الصليب وحكاياته

برلماني بريطاني: اليمن يقترب من المجاعة

Mar 20 2017 7:03:22

حذّر النائب في مجلس العموم البريطاني، أندرو ميتشل، من أن اليمن يقترب شيئا فشيئا من المجاعة، ودعا إلى التحرك من أجل وقف التجويع الذي يتعرض له أطفال اليمن.

وقال ميتشل في مقال له اليوم الأحد بصحيفة "الاندبندنت"، نقلته إلى العربية هيئة الإذاعة البريطانية: "إن المنظمات الخيرية البريطانية تسعى إلى توصيل الغذاء والمساعدات الطبية والإنسانية التي اشترتها بأموال الشعب البريطاني إلى اليمن، بينما تشن الحملة التي تقودها السعودية، بدعم من بريطانيا، غارات على الموانئ التي تمر منها هذه المساعدات".

وأضاف: "إن الأحداث السياسية المتعاقبة جعلتنا نغفل اليمن الذي يقترب شيئا فشيئا من المجاعة".

ولفت ميتشل الانتباه إلى "أن المجاعة في اليمن مختلفة عن المجاعات الأخرى لأنها من صنع الإنسان، فاليمنيون، على حد تعبيره، ليسوا في مجاعة وإنما يتعرضون للتجويع، وبريطانيا متواطئة في ذلك بسبب سياستها".

وذكر الكاتب أن المنظمات الخيرية والمسؤولين في منظمة الأمم المتحدة حذروا من أن وصول المعارك إلى ميناء الحديدة الرئيسي قد يكون له عواقب وخيمة. ففي الظروف العادية تدخل 80 في المئة من الواردات اليمنية المختلفة من الحديدة. ويستورد اليمن 90 في المئة من غذائه.

ويرى ميتشل أنه ليس من مصلحة بريطانيا ولا من مصلحة السعودية أن تجتاح المجاعة اليمن، وقال: "العقاب الجماعي لليمنيين لم يفعل شيئا للحوثيين الذين يسيطرون على مناطق واسعة من البلاد، كما أن الطرفين، حسب رأيه، لا يأبهان بحياة الأبرياء".

وأضاف: "إن الحرب لا تسير في الطريق الصحيح، وأنها تضر بسمعة بريطانيا في العالم، وتثير أعداءها"، على حد تعبيره.

وكانت الأمم المتحدة قد حذّرت الاسبوع الماضي، من أن اليمن بات على شفا مجاعة خلال العام الجاري.

وأكدت الأمم المتحدة أنه إذا لم يتم اتخاذ إجراءات فورية، فإن المجاعة تمثل مشهدا محتملا في عام 2017.

وتقود السعودية منذ 26 آذار (مارس) 2015، تحالفاً عربياً في اليمن ضد الحوثيين، تشارك فيه الإمارات، يقول المشاركون فيه إنه جاء "استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية، والقوات الموالية لصالح".

وقدمت الولايات المتحدة الدعم اللوجستي للعمليات. وتسارعت أيضاً لبيع الأسلحة لدول التحالف. ونشرت الولايات المتحدة وبريطانيا أفرادا عسكريين في مركز القيادة والسيطرة المسؤول عن الضربات الجوية بقيادة السعودية في اليمن،

ولا زال الحوثيون وحليفهم علي عبد الله يسيطرون على العاصمة صنعاء، بينما يحاول الجيش الذي أصبح في محيط المحافظة إستعادة المدينة.

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
شمس الدين السخاوي وإعادة الاعتبار لعلم التاريخ

شمس الدين السخاوي وإعادة الاعتبار لعلم التاريخ

عادة ما يكون الاهتمام بعلم التاريخ مقياسا لمدى تقدم الأمم والمجتمعات،...

التنظيـمات الصهيونية العسـكرية قـبل مايـو 1948 (1)

التنظيـمات الصهيونية العسـكرية قـبل مايـو 1948 (1)

  د / عبد الوهاب المسيري يمكن تقسيم التنظيمات الصهيونية العسكرية...

من عجائب البهلول بن عمرو المجنون

من عجائب البهلول بن عمرو المجنون

قال الأصمعي : خرجت من عند الرشيد من باب الرصافة، فإذا بهلول يأكل خبيصاً،...

جديد الأخبار المزيد
الثوار يقتربون من حماة وسط انهيارات بقوات النظام

الثوار يقتربون من حماة وسط انهيارات بقوات النظام

أحرزت فصائل المعارضة السورية، تقدما كبيرا، الأربعاء، بسيطرتها...

للمرة الثانية إسرائيل والإمارات معا في مناورة عسكرية جوية

للمرة الثانية.. إسرائيل والإمارات معا في مناورة عسكرية جوية

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، الأربعاء، عن مشاركة سلاح الجو الإماراتي...

محلل سياسي: تقارب عربي ـ أمريكي لدعم العبادي وعزل إيران في العراق

محلل سياسي: تقارب عربي ـ أمريكي لدعم العبادي وعزل إيران في العراق

كشفت مصادر عراقية مطلعة النقاب عن أن السعودية ومعها 3 دول عربية تسعى...

  • أيام في سيلان والمالديف