• الصليب وحكاياته

كارثة إنسانية في الموصل بعد تفاقم القتال

Mar 18 2017 6:49:41

كارثة إنسانية في الموصل بعد تفاقم القتال
كارثة إنسانية في الموصل بعد تفاقم القتال
بعد خمسة أشهر من المعارك الضارية بدأت القوات العراقية في دفع مسلحي تنظيم الدولة للتراجع نحو المدينة القديمة بالموصل ذات الأزقة الضيقة والمكتظة بالسكان بينما أصبح المسجد الذي أعلن منه زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي دولة الخلافة في 2014 على مرمى البصر.
 
وأكد قادة عراقيون أن "معركة استعادة الموصل تقترب من مراحلها الأخيرة ويهللون لكل تقدم يتحقق ضد المتشددين".
 
لكن مع تباطؤ تقدم القوات العراقية بسبب المقاومة الشرسة التي يبديها التنظيم، يتحدث سكان محاصرون داخل المدينة القديمة مع المتشددين عن حصار بائس حيث ينتشر الجوع والدمار من الضربات الجوية التي ينفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويعيش المدنيون في خوف من الانتقام مع تضييق الخناق على التنظيم.
 
وقال هشام صبحي (41 عاما) الذي فر مع أسرته من منزلهم على الطرف الجنوبي الغربي للمدينة القديمة أمس الخميس: "لو لم نخرج هذا الصباح لقتلونا".
 
وتابع قائلا: "إنهم (داعش) يتركون بعض المواقع.. بعض المنازل.. لكنهم أحيانا يعودون مرة أخرى. إذا وجدوا أشخاصا لا يزالون يعيشون في مناطق تعتبر محررة على يد الجيش يقتلونهم".
 
وتعتبر الموصل أكبر بعدة مرات من أي مدينة أخرى سيطرت عليها الدولة في دولة الخلافة التي أعلنتها والمعركة لطرد المتشددين منها التي بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي هي أكبر معركة برية في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003.
 
واستعادت قوات عراقية مدعومة بقوة جوية أمريكية الشطر الشرقي من المدينة في يناير/كانون الثاني وعبرت نهر دجلة لتقاتل للسيطرة على الشطر الغربي في الأسابيع الماضية وهي معركة حاسمة ستنهي سيطرة المتشددين على أكبر معقل لهم في العراق.
 
وقال صبحي في مخيم في جنوبي الموصل إن "المتشددين تمكنوا من العودة والهجوم على مناطق لا تزال غير مؤمنة بعد تقدم القوات العراقية". وتقع المنطقة المحيطة بمنزلة تقريبا على خط المواجهة الحالي الذي قال إنه قد يتحرك في أي من الاتجاهين.
 
وأكد غسان، أحد جيران صبحي، أن ابنه البالغ من العمر ثمانية أعوام كان قد حوصر تحت أنقاض منزلهم الذي لحقت به أضرار بالغة في غارة جوية على منطقتهم، ووقف الصبي الذي لم يصب صامتا ومصدوما ونظر إلى الأرض.
 
وأضاف المحامي البالغ من العمر 50 عاما عن مقاتلي الدولة: "كنا نخشى أن يعودوا. يعتبرون المناطق المحررة كافرة ويتهمونك بالتعاون مع الجيش".
 
وتابع قائلا: "مساء أمس كان هناك هجوم لـ"داعش" قرب محطة القطارات. لم نكن نريد الانتظار أكثر من ذلك".
 
ويقاتل تنظيم الدولة بشراسة منذ التراجع إلى المدينة القديمة المكتظة بالسكان.
 
وتسببت الهجمات المضادة التي يشنها تنظيم الدولة تحت غطاء المطر في تعطيل تقدم أغلب وحدات قوات الرد السريع والشرطة الاتحادية لأيام. وتتمركز تلك القوات حول حدود المدينة القديمة وأرسلت فرقا للمداهمة للتقدم في مواقع بارزة مثل جامع النوري الذي أعلن منه البغدادي الخلافة.
 
كما أبلغت قوات جهاز مكافحة الإرهاب التي تقوم بعمليات حول محطة القطارات عن معارك صعبة في الأيام الماضية.
 

 

لا طعام ولا ماء
 

 

 

 

 

 
 
 
 
مع تنامي صعوبة المعركة بدأت القوات العراقية في حصار المسلحين، لكن إحكام تطويق المنطقة يزيد معاناة المدنيين مع عدم إمكانية إدخال الغداء وتناقص الإمدادات الطبية.
 
وقال غسان: "أصبح هناك حصار. لا غذاء ولا دواء ولا حتى في المستشفيات"، مضيفا أنه احتاج إلى علاج عاجل من إصابة بشظايا من غارة جوية.
 
وقال سكان لا يزالون داخل المدينة القديمة تم التواصل معهم عبر الهاتف إن إمدادات الغذاء لم تصلهم منذ أشهر وإن الناس يعيشون على أكل العدس وسلع أساسية أخرى كانت مخزنة لديهم.
 
وقال أحد السكان الذي طلب عدم ذكر اسمه: "مرت أربعة أشهر دون أن نأكل فاكهة أو خضراوات. الأطفال يطلبون ولو قطعة من الشوكولاتة لكن ليس هناك سوى العدس وحتى هذا بدأ في النفاد".
 
وذكرت فتاة في مخيم للنازحين جنوبي الموصل أسعار بعض السلع. دولار مقابل بيضة واحدة وثلاثة دولارات مقابل سيجارة.
 
وبدأت المياه تنفد أيضا، إذ قال غسان وصبحي إن "عائلاتهما كانت تشرب من الآبار"، بالإضافة إلى أن "المستشفيات مليئة بالمقاتلين المصابين".
 
وأضاف: "يوجد مدنيون مصابون أيضا لكن المقاتلين لهم الأولوية. يعالجون بشكل عاجل على يد أطباء (تنظيم الدولة) ومن بينهم روس وفرنسيون وألمان".
 
وقال ساكن آخر عبر الهاتف إن "المسلحين نشروا قناصة وسيارات ملغومة حول المستشفيات وإنه لم يعد يتم علاج المدنيين".
 
والمدينة القديمة ليست الحي الوحيد الذي ستحتاج القوات العراقية للسيطرة عليه مع تحصن "الدولة" في عدد من المناطق في شمال غرب الموصل وهي مناطق تعتبر معاقل تقليدية للمتشددين السنة.
 

 

هل يهرب "داعش"؟
 

 

 

 

 

 
 
 
 
أكد شهود عيان أن المسلحين من تنظيم "داعش" بدؤوا في التقهقر إلى هذه المناطق.
 
وقال أحد السكان: "نراهم في كل مناطق حي 17 تموز، سيطروا على المدارس والمساجد والمراكز الصحية والشركات والكثير من المنازل ليقيموا فيها هم وأسرهم".
 
وأشار ساكن آخر من حي اليرموك، إلى أن "مسلحي التنظيم يجوبون المنطقة بعد فرارهم على ما يبدو من القتال في وسط المدينة ويسألون عن الوجهات إلى 17 تموز".
 
وبالمقارنة مع الأحياء الواقعة على أطراف الموصل فإن السيطرة على المدينة القديمة قد تكون الأصعب نظرا لشوارعها الضيقة التي تحول دون دخول الدبابات والمركبات المدرعة إليها ونيران القناصة وقذائف المورتر التي تتساقط على القوات العراقية خارجها.

 

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
مؤرخ إسرائيلي يوضح كيف سلب الصهاينة ممتلكات العرب وأراضيهم خلال نكبة 48

مؤرخ إسرائيلي يوضح كيف سلب الصهاينة ممتلكات العرب وأراضيهم خلال نكبة 48

معتز بالله محمد بدون “رتوش” أو تجميل، يدحض المؤرخ والباحث الإسرائيلي...

الأمة الإسلامية بين عوامل السقوط وعوامل الارتقاء

الأمة الإسلامية بين عوامل السقوط وعوامل الارتقاء

د / عمر بن سليمان الأشقر أوسع ما تطلق عليه الأمة في لغة العرب الجماعة...

وظيفة وواجبات الحكومة الإسلامية

وظيفة وواجبات الحكومة الإسلامية

شيخ الإسلام ابن تيمية الحمد لله نستعينه، ونستهديه، ونستغفره ونتوب...

جديد الأخبار المزيد
 علماء المسلمين بالعراق: جرائم الإبادة بالموصل دليل سقوط أكذوبة حقوق الإنسان

"علماء المسلمين" بالعراق: جرائم الإبادة بالموصل دليل سقوط أكذوبة حقوق الإنسان

أكدت "هيئة علماء المسلمين" في العراق؛ أن القصف الجوي والمدفعي...

أمين عام ناتو : تركيا مفتاح أمن أوروبا والحلف سيكون ضعيفًا بدونها

أمين عام "ناتو": تركيا مفتاح أمن أوروبا والحلف سيكون ضعيفًا بدونها

أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو"، ينس ستولتنبرغ، أن...

إصابة عشرات المتضامنين مع الأسرى بالضفة والقدس

إصابة عشرات المتضامنين مع الأسرى بالضفة والقدس

أصيب العشرات من الشبان الفلسطينيين، الجمعة، في المواجهات التي...

  • أيام في سيلان والمالديف