• الصليب وحكاياته

هذا نبي الإسلام .. الحلقة 30

Apr 15 2017 14:07:33

هذا نبي الإسلام  الحلقة 30
هذا نبي الإسلام .. الحلقة 30

د / أحمد عبد الحميد عبد الحق

النتائج الإيجابية لصلح الحديبية:

حسب بعض الصحابة ـ كما ذكرت في الحلقة السابقة ـ أن في بعض بنود صلح الحديبية جور عليهم ، واعتداء على حقوقهم العامة بمنعهم من زيارة البيت الحرام ، والحيلولة دون هجرة المستضعفين المؤمنين من إخوانهم في مكة ؛ لكن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في هذا الصلح فتحا كبيرا على الإسلام والمسلمين ، وكفاه أنه حال بين مشركي قريش وبين التعرض لدعاة الإسلام أو من يريدون التعرف على الإسلام بسوء ؛ ليكون لهم حرية الاختيار بين قبوله أو الإعراض عنه ، وقد صدقت نبوءته صلى الله عليه وسلم بفائدة هذا الصلح وأهميته لنشر الدعوة الإسلامية ، إذ صار الطريق مفتوحا أمام المسلمين ؛ لتعريف الناس بمبادئ الدين الحنيف الذي يدعون إليه ، دون أن يتعرض لهم أحد داخل الجزيرة العربية ، ووقفت قريش على الحياد  ، وقد كان أكثر العرب يعرضون عن الإسلام خوفا من رجالها ، فزال خوفهم بهذا العقد ، فأقبلوا على الإسلام أفواجا ، حتى قال الإمام الزهري ـ رحمه الله ـ : "ما فتح في الإسلام فتح قبله كان أعظم منه ، إنما كان القتال حيث التقى الناس ، فلما كانت الهدنة وضعت الحرب أوزارها ، وأمن الناس كلم بعضهم بعضا ، والتقوا فتفاوضوا في الحديث والمنازعة .. فلم يكلم أحد في الإسلام يعقل شيئا إلا دخل فيه ، ولقد دخل في تينك السنتين مثل من كان دخل في الإسلام قبل ذلك أو أكثر " وقال ابن هشام : والدليل على ما قاله الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى الحديبية في ألف وأربع مائة رجل ، ثم خرج عام فتح مكة بعد ذلك بسنتين في عشرة آلاف .

بل وتفشى الإسلام في مكة في هاتين السنتين ، واعتنقه ناس من سادة قريش مثل : عمرو بن العاص ، وخالد بن الوليد ، وعثمان بن طلحة بن أبي طلحة ، بعد أن تيقن لهم أنه الحق ، وأنهم كانوا في معارضته على جهالة ، كما حكى عمرو بن العاص إذ يقول :"  ثم خرجت عامدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لأسلم فلقيت خالد بن الوليد ، وذلك قبيل الفتح وهو مقبل من مكة ، فقلت : أين أبا سليمان ؟ فقال : والله لقد استقام الميسم وإن الرجل لنبي ... أذهب والله أسلم فحتى متى ، قال : قلت : والله ما جئت إلا لأسلم ، قال : فقدمنا المدينة على النبي صلى الله عليه وسلم ، فتقدم خالد بن الوليد فأسلم وبايع ، ثم دنوت فقلت : يا رسول الله إني أبايعك على أن تغفر لي ما تقدم من ذنبي ، ولا أذكر ما تأخر ، قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا عمرو بايع فإن الإسلام يجب ما كان قبله ، وان الهجرة تجب ما كان قبلها" (2)..

وهؤلاء وأمثالهم أظهروا شعائر الإسلام في مكة دون أن يعرض لهم أحد ، فهم من رجال مكة المعدودين ، بل كانوا من قادة أجنحتها العسكرية ، وأما المستضعفون فقد فر أحدهم إلى المدينة ويسمى "أبو بصير " فأرسلت قريش إلى رسول الله في طلبه رجلين فقالوا: العهد الذي جعلت لنا، فسلمه إليهما ، ثم قال للرجل :" إنا قد أعطينا هؤلاء ما قد علمت ، ولا يصلح لنا في ديننا الغدر ، وإن الله جاعل لك ولمن معك من المستضعفين فرجا ومخرجا ، فانطلق إلى قومك " فحزن وقال : يا رسول الله أتردني إلى المشركين ليفتونني في ديني؟ فلم يزد النبي على تكرار رجائه في الفرج ، ثم أرسله مع الرجلين ، فخرجا به حتى بلغا به مكانا يسمى "ذا الحليفة" فأخذ السيف من أحدهما فقتل به واحدا وفر الآخر ، ثم خرج هذا الرجل إلى ساحل البحر الأحمر بعيدا عن مكة وعن المدينة ، فلما علم به أمثاله من المستضعفين في مكة فروا ولحقوا به ، فكونوا عصابة ، وأمروا عليهم أبا بصير هذا، وجعلوا يغيرون على أهل مكة ، وصاروا لا يسمعون بعير لقريش خرجت إلى الشام إلا اعترضوا لها فقتلوا رجالها وأخذوا أموالهم .

وظلوا هكذا حتى أرسلت قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم تطلب منه أن يؤيهم إليه ليخضعوا لمبادئ الصلح وأنهم تنازلوا طواعية عن شرط المطالبة بردهم أو رد من يأتي إليه فارا بدينه ، وهو الشرط الذي قد أثار غضب المسلمين من قبل .

وقد تعرض هؤلاء في يوم من الأيام لقافلة كان يقودها أبو العاص بن الربيع زوج زينب بنت رسول الله ، فأخذوها وأسروا من فيها ، ففر منهم أبو العاص ، ولما تبعوه دخل المدينة ، فأتى زينب فاستجار بها دون أن يعلم رسول الله ، وسألها أن تطلب من رسول الله -صلّى الله عليه وسلَّم- رد أموال القافلة .

ورغم أن أبا العاص صهر النبي صلى الله عليه وسلم قد ظل على كفره خلال السنوات السابقة ، إلا أنه صلى الله عليه وسلم لما علم بشأنه قال : يا بنية أكرمي مثواه ولا يقربنك فإنك لا تحلين له الآن ، لأن الإسلام حرم أن يتزوج المشرك بمؤمنه ، وإن أسلمت المرأة دون زوجها صار محرما عليها ، ولا يصح لها أن تعيش معه ، إلا إذا طمعت في إسلامه فتبقى معه دون أن يجامعها ..

هذه بالنسبة للمرأة التي تعيش في ديار الإسلام ، أما في البلاد التي يكون فيها المسلمون أقلة ، ويخضعون لنظام متبع في بلادهم غير نظام الإسلام فقد ذهب بعض العلماء المعاصرين إلى أنه يجوز أن تبقى مع زوجها الذي أسلمت قبله إلى ما شاء الله بالعقد الأول ، ويكون نكاحهما حلالا ما لم تطلب هي مفارقته  ، وكذلك الحال إذا اضطرت إلى الإسلام خفية خشية أن تؤذى من قومها ، فيجوز لها أن تقر بشهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله دون أن تعلن بها ، وتبقى له زوجة حتى يأذن الله لها بالفرج ؛ لأن القرآن الكريم أخبر أن زوجة فرعون كانت مؤمنة بالله سبحانه وتعالى وهي تحت عصمته   ...

ويؤكد ذلك قول ابن تيمية: "وأما القول بأنه بمجرد إسلام أحد الزوجين المشركين تحصل الفرقة قبل الدخول أو بعده، فهذا قول في غاية الضعف، فإنه خلاف المعلوم المتواتر من شريعة الإسلام، فإنه قد علم أن المسلمين الذين دخلوا في الإسلام كان يسبق بعضهم بعضًا بالتكلم بالشهادتين، فتارة يسلم الرجل وتبقى المرأة مدة ثم تسلم، كما أسلم كثير من نساء قريش وغيرهم قبل الرجال. وروي أن أم سليم امرأة أبي طلحة أسلمت قبل أبي طلحة؛ وتارة يسلم الرجل قبل المرأة ثم تسلم بعده بمدة قريبة أو بعيدة؛ وليس لقائل أن يقول: هذا كان قبل تحريم نكاح المشركين، لوجهين أحدهما أنه لو قدّر تقدّم ذلك فدعوى المدّعي أنّ هذا منسوخ تحتاج إلى دليل؛ الوجه الثاني أن يقال: لقد أسلم الناس ودخلوا في دين الله أفواجًا بعد نـزول تحريم المشركات، ونـزول النهي عن التمسك بعصم الكوافر، فأسلم الطلقاء بمكة وهم خلق كثير،وأسلم أهل الطائف وهم أهل مدينة، وكان إسلامهم بعد أن حاصرهم النبي صلى الله عليه وسلم ونصب عليهم المنجنيق ولم يفتحها، ثم قسم غنائم حنين بالجعرانة، واعتمر عمرة الجعرانة ثم رجع بالمسلمين إلى المدينة، ثم وفد وفد الطائف عليه فأسلموا، ونساؤهم بالبلد لم يسلمن، ثم رجعوا وأسلم نساؤهم بعد ذلك.

فمن قال: إن إسلام أحد الزوجين قبل الآخر يوجب تعجيل الفرقة قبل الدخول أو بعده، فقوله مقطوع بخطئه ولم يسأل النبي صلى الله عليه وسلم أحدًا ممن أسلم: هل دخلت بامرأتك أم لا؟ بل كل من أسلم وأسلمت امرأته بعده فهي امرأته من غير تجديد نكاح، وقد قدم عليه وفود العرب، وكانوا يسلمون ثم يرجعون إلى أهليهم، فيسلم نساؤهم على أيديهم بعد إسلام أزواجهنّ، وبعث عليًا ومعاذًا وأبا موسى إلى اليمن فأسلم على أيديهم من لا يحصيهم إلا الله من الرجال والنساء؛ ومعلوم قطعا أن الرجل كان يأتيهم فيسلم قبل امرأته، والمرأة تأتيهم فتسلم قبل الرجل، ولم يقولوا لأحد: ليكن تلفظك وتلفظ امرأتك بالإسلام في آن واحد، لئلا ينفسخ النكاح، ولم يفرقوا بين من دخل بامرأته وبين من لم يدخل، ولا حدُّوا ذلك بثلاثة قروء، ثم يقع الفسخ بعدها، بل علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ وقد باشر ذلك بنفسه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي غيبته عنه ـ قد قال:" هو أحق بها ما لم تخرج من مصرها"؛ وفي رواية عنه: " ما لم تخرج من دار هجرتها"،ولم يعجل الفرقة، ولا حدها بثلاثة قروء؛ وفي قضية زينب الشفاء والعصمة.

وأما إن أسلمت المرأة وطلبت فراق زوجها غير المسلم أو الخروج من داره بإرادتها فلا تجبر على الرجوع إليه ولا على العصمة له ، وهذا ما فهم من بنود صلح الحديبية ، فرغم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد وافق في هذا الصلح على أن يرد على قريش من يأتي منها فارا إليه فإنه رفض أن يفعل ذلك مع النساء ، فقد جاءه صلى الله عليه وسلم بعد فراغه من صلح الحديبية نسوة مؤمنات مهاجرات فارات بدينهن، فسأله أولياؤهن أن يردهن عليهم بالعهد الذي تم في الصلح ،  فرفض طلبهم هذا ؛ لأنهم لم يتفقوا إلا على رد الرجال فقط ‏، وأكد الله على هذا الأمر في قوله تعالى  ‏" ‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ‏ ‏ الله أعلم بإيمانهن فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن " (3) وذلك لأن المرأة لا تستطيع أن تتحمل من العذاب ما يتحمله الرجال  الذين  يجدون مخرجا برد العدوان أو الفرار .

وقد جاء الأمر بعدم إرجاع المرأة أو الفتاة التي تعلن إسلامها إلى أهلها في هذه الآية صريحا ، بما لا يدع مجالا للنقاش ، ولا يجوز لأحد أن يستغل سطوته في إجبارها على العودة إلى من يفتنها في دينها ، وإلا فقد خرج على أمر الله ونهيه ، ومطلوب من أولي الأمر المسلمين أن يوفروا الحماية لكل امرأة تعلن إسلامها ، أو حتى تفكر في التعرف على الإسلام ، ويكفي أن تسأل عن ذلك ، ولا يحق لأهلها أن يتكلموا باسمها ،أو يشككوا في إسلامها بهدف ردها إلى أهلها .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش :

1 ـ سورة " الممتحنة" : الآية 10

2 ـ   البداية : ج4 ص  142

3 ـ   سورة " الممتحنة" : 8

جديد المقالات المزيد
صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

إن ظهور سلاح المدفعية واستخدامات البارود قد ترافق في أوروبا مع بداية...

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

  فرج كُندي مقدمة  تعتبر حركة المجاهد الكبير رابح من فضل...

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لقد كان نجاح الإسلام في تأسيس وطن له وسط صحراء تموج بالكفر، أعظم كسْب...

جديد الأخبار المزيد
مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

يعقد مجلس الأمن الدولي بعد غد الخميس، أول جلسة مفتوحة حول الانتهاكات...

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع إثر...

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

قالت رئاسة الأركان العامة التركية إن المرحلة الثالثة من المناورات...

  • أيام في سيلان والمالديف