• الصليب وحكاياته

المسلمون في أراكان (بورما) ومسيرة المعاناة

Apr 8 2017 7:39:42

المسلمون في أراكان (بورما) ومسيرة المعاناة
المسلمون في أراكان (بورما) ومسيرة المعاناة

أحمد موفق زيدان

1- خلفية تاريخية:

تقع (أراكان) جنوب غرب بورما على الحدود مع بنغلاديش، وتبلغ مساحتها 20 ألف ميل مربع، ويحدها غربا خليج البنغال الذي كان يسمى تاريخياً (بحيرة العرب) ، ثم غير اسمه، ويحدها شمالاً بنغلاديش، وذلك على طول 171 ميل، ومن الشرق جبال الأراكان التي تعتبر حداً فاصلاً بين أراكان وبورما الدولة الغازية، ويصل عدد سكان أراكان إلى 4 ملايين نسمة منهم 70% مسلمون. ويطلق على سكان أراكان (الروهنجيا) وهي مأخوذة من (روهانج) وهو الاسم القديم لأراكان، وتعرف الآراكيون على الإسلام في القرن الأول من هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم-، وذلك مع مجيء التجار العرب المسلمين إلى هذه البلاد، وكان لهؤلاء التجار الفضل الأكبر بعد الله عز وجل في نشر الإسلام، بل وتذكر الروايات أن التجار العرب كانوا يمرون بأراكان حتى قبل الإسلام؛ لأنها طريق تجارتهم، وبدأت علاقات العرب مع بعض السكان المحليين منذ تلك الفترة، وفي القرن الرابع عشر وحتى التاسع عشر بدأت قوميات أخرى غير العرب بالوفود إلى أراكان، مثل الباتان والبنغال والفرس والمغول والمغارية، وبهذا الاختلاط اعتنق الآراكيون الإسلام حتى غدا الإسلام دين الأغلبية في القرن الخامس عشر الميلادي.

وفي عام 1406م لجأ (نراميخله) ملك أراكان آنذاك إلى ملك البنغال المسلم، وتسمى الآن (بنغلاديش) ويدعى (الياس شاهي) بسبب إغارة ملك بورما البوذي على أراضي أراكان واحتلالها، واعتنق (نراميخله) الإسلام بعد 24 عاماً من مكوثه عند الملك البنغالي، واستطاع (نراميخله) مع ملك البنغال في 1420م الانقضاض على أراكان وطرد الملك البوذي منها وتأسيس مملكة إسلامية هناك بقيادته، وتعاقب عليها حوالي 48 ملكاً مسلماً مدة 250 عاماً إلى أن غزاها البوذيون الزاحفون من بورما مرة أخرى عام 1784م واحتلوا أراضيها.

ويقول الأستاذ محمد زكريا ويشغل منصب القائد العام لمجاهدي الحركة الإسلامية في أراكان، وكان محاضراً في جامعة بورما: في أوائل 1420م دخل 15 ألف مسلم مجاهد من منطقة غزني في أفغانستان لبلادنا وأسسوا هناك مملكة إسلامية، ويضيف الأستاذ زكريا في حديثه بأن المملكة الجديدة فرضت اللغة الفارسية واستمر نفوذ هؤلاء الأفغان حتى عام 1784.

وفي عام 1784م قام البورميون بغزو أراكان واحتلال أراضيها، وبعد 42 عاماً من هذا الاحتلال أقدمت القوات البريطانية على احتلال بورما وأراكان، وذلك عام 1824 م، واستطاع المستعمر البريطاني إحكام قبضته بضم أراكان لبورما، وعشية الاستقلال وعندما حاولت الحكومة البورمية الجديدة تعيين الوزراء ضمت وزيرين من المسلمين إليها وقامت بتعيين (12) عضواً مسلماً في البرلمان، فظن المسلمون أن هذا يعني فتح صفحة جديدة بعيدة عن الاضطهاد والإبادة، ولكن سرعان ما تلاشى الأمل؛ لتجاهل الرئيس البوذي لحقوق المسلمين، حيث أعلنوا أن اسم بورما مشتق من (بوذا) ، وبالتالي فهي للبوذيين فقط، وعلى المسلمين إن أرادوا البقاء معهم أن يغيروا حروف القرآن الكريم إلى الحروف البورمية وأن يتبادل المسلمون والبوذيون الزواج، وأن يقوم المسلمون بالتسمي بأسماء بوذية، وترفع النساء حجابها الشرعي، وبشكل مختصر فقد أرادوا تذويب شخصية المسلم هناك.

حملات الإبادة والاضطهاد:

يقول الأستاذ محمد زكريا: (عندما عجزت الحكومة البورمية عن استيعاب المسلمين في مجتمعها البوذي، وفشلت في سياسة التذويب والامتصاص، شرعت في سياسة الإبادة والاضطهاد، ففي عام 1942 وقبل الاستقلال قتل من المسلمين 100 ألف شخص، وفر عشرات الآلاف إلى الدول المجاورة، مثل بنغلاديش، ويتابع حديثه فيقول: مازلت أذكر عندما كنت صغيراً في الخمسينات، عندما أقدم الجنود البوذيون على قطع رؤوس المسلمين وبدءوا يلعبون بها ككرة القدم ويتقاذفونها، أما القتل والسلب والنهب فهو الغذاء اليومي للجنود البوذيين في مناطق المسلمين، وأخذهم بالقوة للشباب والكبار من أجل استخدامهم في الأعمال الشاقة، كبناء الطرق والجسور ونحوها دون دفع أي مقابل لهم، حتى ولا الطعام، وإذا لم يجدوا الشباب في المنازل يأخذون النساء.

وبعد وصول الحكومة العسكرية للسلطة في بورما عام 1962م اشتد الفتك بالمسلمين، ويتحدث عن هذه الفترة الأستاذ سيف الإسلام وهو يشغل نائب رئيس الحركة في حديثه لـ (البيان) يقول: في عام 1978 أجبر 300 ألف مسلم على الهجرة من أراكان إلى بنغلاديش وبعد سنة واحدة من حكومتهم هناك طردتهم بنغلاديش بعد توقيعها الاتفاقية مع بورما الحكومة وأعادتهم لأراكان، وطلبت الحكومة البورمية آنذاك مساعدة غذائية ونحوها لإعادة توطين المهاجرين دون أن تعطي للمسلمين إلا النزر اليسير.

وفي عام 1982 قامت الحكومة البورمية بتعديل دستور البلاد بحيث يقضي بسحب الجنسية من المسلمين الأراكانيين.

وسلكت الحكومة العسكرية الجديدة سياسة التأميم، وقام الجنرال (ينون) الجديد الذي عزل رئيس الوزراء السابق (أونو) باتباع هذه السياسة، (وبعد مدة قليلة من استيلائه على السلطة نفذ مخططاً واسعاً في تأميم ومصادرة العقارات والممتلكات بصورة (الاشتراكية البورمية) وتحت هذا الشعار أمم 90 % من ممتلكات وعقارات المسلمين، أما البوذيون فلم يتأثروا سوى بـ 10 % من أراضيهم، كما قامت الحكومة الجديدة بمنع المسلمين من أداء الحج، وذلك في الفترة الواقعة بين 1962- 1968، وإذا سمحت بذلك في مجال محدود فهو لعملاء الحكومة، وليس هناك عضو واحد من المسلمين في البرلمان البورمي ولا المجلس التشريعي.

ميلاد منظمة تضامن الروهنجيا:

يقول محمد زكريا: (رداً على هذه السياسات التعسفية والظالمة بحق شعبنا قمنا في عام 1982 بتأسيس هذه المنظمة وذلك لمواجهة سياسات الحكومة البورمية الرعناء تجاه المسلمين، وذلك لقيام حكومة إسلامية في أراكان منفصلة تماماً عن بورما، وما زلنا نعد العدة حتى الآن لهذا تربوياً وعسكرياً) .

ويقول أحد منشورات الحركة: (نظراً لهذه الأوضاع الخطيرة التي يتعرض لها المسلمون في أراكان استشعر جماعة صالحون مهمة واجبهم، ومسؤولياتهم نحو دينهم، وعقيدتهم وأمتهم ووطنهم، فقاموا للجهاد في سبيل الله للدفاع عن أنفسهم وأعراضهم، وللحفاظ على دينهم وعقيدتهم وهويتهم الإسلامية) .

ويحدثنا الأستاذ زكريا عن بداية التفكير والإرهاصة الأولى لتأسيس الحركة، وهو الذي كان أحد عناصر الحركة الوطنية الأراكانية، والتي تتعارض توجهاتها مع الحركة الإسلامية (روهجيا) يقول: (لم نكن في البداية على اطلاع بالأيديولوجية الإسلامية، وبعد حضورنا المؤتمرات مع بعض الجماعات الإسلامية في كوالالمبور ودكا وغيرها اطلعنا على ذلك واستفدنا كثيراً، وبدأنا بالاتصال مع بعض الإخوة، حيث كنت أعرف الأخ عمر رئيس الحركة حالياً من الجامعة، وكان يشغل آنذاك منصب نائب رئيس المستشفى العام، وبعد التدارس توصلنا إلى ضرورة قيام حركة إسلامية بعيدة عن الحركة الوطنية الأخرى المعارضة للتوجهات الإسلامية) .

وحول نشاط الحركة يقون محمد زكريا وسيف الإسلام: (حتى الآن نركز على التدريب العقدي لشبابنا والتدريب العسكري أيضاً ونحتفظ بـ 200-500 مجاهد في مخيماتنا التدريبية، ونرسل الباقين للداخل، وقمنا حتى الآن بتدريب 2000 مجاهد واكتسبنا أشخاص من كافة شرائح الشعب الأراكاني من علماء وطلبة وموظفين وأساتذة جامعات، وبشأن تمويلنا فنعتمد على تبرعات إخواننا في الداخل وتبرعات إخواننا المسلمين.

وعن سبب سماح الحكومة البنغلاديشية للحركة أن تزاول بعض نشاطها هناك قال: (هناك حقيقة جغرافية وهي الحدود الطويلة بين أراكان وبنغلاديش، وليس هناك أي حدود بين الأخيرة وبورما، ولهذا لا تريد بنغلاديش أن تستعدي شعباً بكامله ضدها، وهذا ليس في صالحها مستقبلاً، والأمر الثاني هو وجود حركة  (شنتي بهيلي) الانفصالية البنغالية، وتتخذ من الهند مقراً لها، وإذا أرادت شن هجمات على بنغلاديش، فلا بد أن تمر بأراضينا وعلاقتنا الجيدة مع بنغلاديش ستعرقل من نشاطات هذه الحركة، ولعل مشاطرتنا لهم عقيدة واحدة سبب في ذلك) .

وبخصوص البدء بالعمل العسكري يقول سيف الإسلام نائب رئيس الحركة:

(حتى الآن نقوم بإعداد أنفسنا وسنقوم بالنشاط العسكري قريباً حالما يتحسن وضعنا وتجهيزاتنا) .

 

 

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

إن ظهور سلاح المدفعية واستخدامات البارود قد ترافق في أوروبا مع بداية...

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

  فرج كُندي مقدمة  تعتبر حركة المجاهد الكبير رابح من فضل...

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لقد كان نجاح الإسلام في تأسيس وطن له وسط صحراء تموج بالكفر، أعظم كسْب...

جديد الأخبار المزيد
مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

يعقد مجلس الأمن الدولي بعد غد الخميس، أول جلسة مفتوحة حول الانتهاكات...

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع إثر...

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

قالت رئاسة الأركان العامة التركية إن المرحلة الثالثة من المناورات...

  • أيام في سيلان والمالديف