• الصليب وحكاياته

القصيدة الوضاحية في مدح السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها

Feb 8 2017 13:24:05

قِفْ واستمع قولًا عظيم الشان ****                      في مدح زوج المصطفى العدنان

إذ قال عنها مثبتُ البرهان ****                             (ما شأن أُمّ المؤمنين وشاني)

                            (هُدِيَ المحبُّ لها وضَلَّ الشاني)

فاقت على كل النساء بنُبلها ****                            ولدَى العلوم بدت معالمُ طَوْلها

وإذا أردتَ بيانَ عِزَّةِ نيلها ****                                (إني أَقول مبينًا عن فضلها)

                            (ومترجِمًا عن قولها بلساني)

يا مدَّعي حُبّ المشفع أحمد ****                               خذ حُبّ حِبَّتِه شفيعك في غد

فإذا أبيتَ أقولُ قولَ مسدّد ****                              (يا مبغضي لا تأتِ قبر محمَّد)

                              (فالبيت بيتي والمكان مكاني)

أتظنّ تحظى مع قِلاكَ بمقصد ****                                حاشا فأنتَ إذًن بشرٍّ مُغْتدٍ

أوما ترى ما حزتُهُ بتأيُّدِ ****                             (إني خُصصتُ على نساء محمَّد)

                            (بصفاتِ بِرٍّ تحتهن معاني)

سَبقتْ خديجةُ واعترفتُ بفضلها ****                  وخصائصي في الذكر منبَعُ جَزلها

ونساءُ أحمدَ فقتُهن بجُلّها ****                              (وسبقتُهن إلى الفضائل كلِّها)

                            (فالسبق سبقي والعِنان عناني)

من ذا الذي قد حاز مثلَ مناقبي ****                         إذ كنتُ حِبَّةَ من أشاد مراتبي

فالسعدُ وافاني ونِلتُ مآربي ****                         (مرض النبيُّ ومات بين ترائبي)

                             (واليومُ يومي والزمان زماني)

من سار مثليَ في الخليقة سيرَه ****                        والسعد أنطقَ باعتلائيَ طَيْرَه

ما زلتُ أشكر للمهيمن خيرَه ****                          (زوجي رسولُ الله لم أر غيرَه)

                               (الله زوَّجني بِهِ وحباني)

قد زانني ربي بحسن سريرتي ****                     ولدى ذوي الإيمان حسَّنَ سيرتي

وأعزَّني الهادي ففقْتُ عشيرتي ****                     (وأتاهُ جبريلُ الأمينُ بصورتي)

                               (فأحبَّني المختارُ حين رآني)

فأنا الكريمة من غشاني برُّه ****                               قد زادني شرفًا وعزًّا فخرُه

من ذا يفاخرني وبيتي قبرُه ****                            (أنا بكرهُ العذراءُ عندي سرُّه)

                             (وضجيعُه في منزلي قمران)

فليَ الهنا أعلى المهيمنُ رُتبتي ****                          إذ بالحبيب بلغتُ غايةَ بُغيتي

وبسورة النور البهيَّة قِصَّتي ****                               (وتكلَّمَ اللهُ العظيمُ بحجَّتي)

                            (وبراءَتي في محكم القرآن)

وكذاكَ أوْعد من أراد مَذَلَّتي ****                         بالخزي والبلوى وأحسنَ نشأتي

وأعزَّني رغمًا لحُسن محَجّتي ****                          (واللهُ عظَّمني وعظَّم حرمتي)

                              (وعلى لسانِ نبيّهِ بَرَّاني)

تَبًّا لمن لخلاف ذلك يتذِي ****                               حسبي إلهي والمهيمنُ منقذي

فبِهِ نصرتُ على المنافق والبَذِي ****                      (واللهُ في القرآن قد لعنَ الذي)

                              (بعدَ البراءة بالقبيح رماني)

سبحان ربِّي إذْ قضى بتخَلّصي ****                           وأذلَّ أعدائي ودمَّر مُرْهصي

وأزال همِّي فاستحال تنغُّصي ****                             (والله وبَّخ مَنْ أراد تنقُّصي)

                               (إفكًا وسبح نفسَه في شأني)

فمعيشتي من بعد ذاك هنيئةٌ ****                                وحياةُ إخوان النفاقِ رديئةٌ

ولوامعُ البشرى عليَّ مضيئة ****                             (إني لمُحصَنَةُ الإِزار بريئةٌ)

                              (ودليلُ حُسنِ براءَتي إحصانِي)

هو كيف لا وعليَّ جادَ بنيله ****                                رَبِّي وأكرمني بأجزل طَوْله

ولحسن ظنِّي في الكريم وفضله ****                          (الله خصَّصني بخاتم رسله)

                                  (وأذلَّ أهل الكفر والطغيان)

كيف التجاهُلُ عن مقام أوحد ****                                 قد فقتُ أمثالي بغير تَردُّد

حَفَّت عنايته ففزت بسؤدد ****                             (وسمعتُ وَحْيَ الله عند محمَّد)

                               (من جبرئيل ونورُه يغشاني)

مَنْ ذا لهُ الإذلالُ عند جنابه ****                               مثلي ومَن قد حدثتْ بخطابه

ومنِ استقرتْ والأمينُ ببابه ****                            (أُوحِي إليه وكنت تحتَ ثيابه)

                               (فحنا عليَّ بثوبِهِ وحباني)

فالله نوَّر بالعلوم بصيرتي ****                             وقُصِدتُ بالفتوى ففقتُ بفَتْوَتي

زَمَنَ الأُلى فازوا بأعظم رتبةِ ****                       (مَنْ ذا يُفاخرني ويُنكر صحبتي)

(ومحمدٌ في حِجْره ربَّاني)

فأنا بعائشة سُمِّيتُ لِمَقْصِدٍ ****                                 وأنا الحظيةُ قد حُظيتُ بسيِّد

وأنا النسيبَةُ قد سَمَوْتُ بمَحْتَدٍ ****                      (وأنا ابنةُ الصدِّيقِ صاحبِ أحمد)

                              (وحبيبهِ في السرِّ والإِعلان)

أبوايَ قد سبَقَا لديْن ممجَّدٍ ****                                   وإلى المدينة هاجرا بتَوَدُّدٍ

فنشئتُ في الإِسلام نشأة مُسعدٍ ****                       (وأخذت عن أبويّ دينَ محمدٍ)

                              (وهما على الإِسلام مصطحِبان)

فالمجدُ مجدِي والسعادةُ مَنْصِبِي ****                        والعزُّ عزَّي والنجابةُ مَرْكَبي

والسعد سعدي والشهامة مَشْربي ****                (والفخر فخري والخلافة في أبي)

                                  (حسبي بهذا مَفخَرًا وكفاني)

وبأمرِ طَهَ قدَّموه بِسُجَّدٍ ****                                     فَرَضُوا خلافتَه برأي مرْشِدٍ

فمشى على سَنَنِ المفضَّل أحمدٍ ****                          (وأبي أقامَ الدينَ بعد محمدٍ)

                               (فالنَّصل نَصلي والسِّنان سِناني)

مَنْ مِثْله أرضى النبيَّ بأُنسه ****                       وقَضى الأنامُ على محاسنِ حَدْسه

وأعَدَّ كلَّ الصالحاتِ لرمسه ****                              (نَصَف النبيّ بماله وبنفسه)

                                 (وخروجِهِ معهُ من الأوطانِ)

يومَ النبيُّ إلى المدينة قد نوى ****                             ما سار إلَّا والدِي مَعهُ سوا

وَمَعِيَّةُ المولى بنصرٍ فاستوى ****                      (ثانيهِ في الغار الذي سدَّ الكُوَى)

                                 (بِرِدائِهِ أكرِمْ به مِنْ ثان)

مُذْ حَلَّ مع طه تكامل مَغْنَما ****                        وبقولِ "لا تحزنْ" تشجَّعَ واحتما

فَعَلَتْهُ بعدُ سكينةٌ ممن سما ****                               (وتجلَّلتْ معه ملائكةُ السما)

                                (وأتتهُ بشرى الله بالرضوان)

ما زال يقْفُو فعلَ طه المجتبى ****                            ويسيرُ مهما سار مَعْهُ تحبُّبَا

فهو الذي في الله حَبَّ تقرُّبا ****                          (وجفا الغِنَى حتى تَجَلْبَبَ بالْعبا)

                                (زهدًا وأظعنَ أيَّمَا إظعان)

أمضَى لواءً للنبي بِنُبْلِهِ ****                                        لتزولَ آثارُ الغُوَاة بطَوْله

وتدومَ أعلامُ الهداة بفضله****                               (قَتَلَ الذي منع الزكاةَ بجهله)

                                  (وأذَلَّ أهلَ البغي والعدوان)

فاق الصحابةَ كلَّهم بمكارمٍ ****                                إذ كان بحرَ معارفٍ ومراحمٍ

وأبا هدىً ونَدىً وصدقِ عزائمٍ ****                       (وهو الذي لم يخشَ لومةَ لائمٍ)

                                (في قتل أهل الكفر والطغيان)

أفتى الردى بشجاعةٍ بَذَلَ النَّدا ****                         أجلى الصدا بشهامةٍ قمع العدا

حَازَ المفاخرَ كم لذلك أرشدا ****                        (سبق الصحابةَ والقرابةَ للهدى)

                                (هو شيخهم في العدل والإِحسان)

حاوى فضائلَ في الأنامِ جزيلةٍ ****                              وخصالِ بِرٍّ خامرته جليلةٍ

مَنْ مثلُهُ يسمو بكلِّ جميلةٍ ****                               (واللهِ ما سبقوا لمثل فضيلةٍ)

                                    (مثلَ استباق الخيل يوم رهان)

إلَّا أبي فيها كشمس سمائها ****                            أو مثلَ جوهرة زهت بضيائها

وكذاك ما راموا محلَّ سنائها ****                             (إلَّا وصار أبي إلى علْيَائها)

                                        (فمكانُهُ منهم أجلُّ مكان)

فاللهُ أكرمه بأفضلِ رِفده ****                                    إذ فاز بالهادي ففاق بسعدِهِ

فسما الذُّرَى مَنْ ذا يقولُ بردِّهِ ****                             (وإذا أراد الله نُصرَةَ عبده)

                                         (مَنْ ذا يُطِيْقُ له على خِذلان)

واللهُ خَصّ أبي بخيرٍ نائبِ ****                                     وأبادَ أعداهُ بسهمٍ صائبِ

خَلَفَ النبيَّ فكان أفضلَ نائبِ ****                         (جمع الإِلهُ المؤمنين على أبي)

                                     (فاستبدلوا من خوفهم بأمان)

ذَا مَحْتَدِي مَنْ رامه فَلْيقْتني ****                               ليرى المقامَ فبالمحبةِ يعتني

فإذًا أقول لمن صَفَى وأحبَّني ****                          (مَنْ حبَّنِي فَلْيَجْتنِبْ مَنْ سبَّنِي)

                                   (إن كان صانَ محبَّتي ورعاني)

جانِبْ مودَّةَ من ألمَّ بمبغض ****                        فالزَّينُ تسري فيه وَصمةُ مُمْرضِ

تَعِسَتْ محبةُ من يُلِمُّ بمعرضِ ****                            (فإذا مُحِبي قد ألمَّ بمبغِضي)

                                      (فكلاهما في بغضنا سيَّان)

من ودَّني يحظى بعز مطرِبٍ ****                                   والله يُسعفهُ بخيرٍ صيِّبٍ

أوَليس يعلمُ حِظْوَتي بمُطَيِّبٍ ****                                  (إِني لَطَيِّبّةَ خُلِقتُ لطيّبٍ)

                                        (ونساءُ أحمدَ أطيبُ النسوان)

فأنا التي مما يُشين سليمةٌ ****                                   محفوظة قد زيَّنتني شيمة

وخصالُ برٍّ في الأنام وسيمة ****                             (إني لَصادقةُ المقال كريمة)

                                      (إِيْ والذي ذلَّتْ له الثقلان)

وقد اصطفاني خالقي لصفيّهِ ****                          فحُمِيتُ من سوء الزمان وغيِّهِ

وكُسيتُ من فخر البها بسنيِّهِ ****                                  (واللَّهُ حبَّبني لقلب نبيِّه)

                                    (وإلى الصراط المستقيم هداني)

سعدٌ لمن قد وَدَّني وتأدّبا ****                                     وبحبِّهِ الإِيمانُ فيه قد رَبا

قد بَشَّرَ المولى المحبَّ تقرُّبا ****                             (إِني لأُمُّ المؤمنين فمن أبَى)

                                       (حُبِّي فسوف يَبوءُ بالخسران)

فأحِبَّنِي تحظى بكل كرامةِ ****                            واجزمْ بحسن براءَتي وسلامتي

وبطيبِ أصلي في الورى وشهامتي ****                  (والله يكرم من يُريد كرامتي)

                                        (ويُهين ربي من أراد هواني)

واللهُ أتحفني بمِنَّة نَيْلِه ****                                       وحبَا أحِبَّائي مواهبَ طَوْلِهِ

وأذلَّ أعدائي بسطوةِ عدلِهِ ****                                   (والله أسألهُ زيادةَ فضلِهِ)

                                           وحمدتُهُ شكرًا لما أولاني)

فاقبَلْ دعائي يا كريم بمقصدٍ ****                         وَاخْزِ العدا واجْزِ المحبَّ بسؤددٍ

هذا وذا نصحي لكل مؤيَّدٍ ****                                (يا من يلوذ بأهل بيت محمدٍ)

                                        (يرجو بذلك رحمةَ الرحمن)

امْزُجْ محبَّتَهم بحبِّ هُدَى السُّبُلْ ****                        تنجو ففز بسنا محبَّتهم وصُلْ

وإذا أردتَ العزَّ من سَنَدِ الرسل ****                     (صِلْ أُمهاتِ المؤمنين ولا تحُلْ)

                                         (عَنِّي فتُسْلَبَ حلَّةَ الإِيمان)

طوبَى لمن قد حَبَّ خِيْرَةَ أمجدٍ ****                          مِنْ صحبِهِ والآلِ صفوةِ منجدٍ

وجميعِ أزواجِ المشفعِ أحمدٍ ****                                 (ويلٌ لعبدٍ خانَ آلَ محمدٍ)

                                            (بعداوة الأزواجِ والأختان)

فأبِي معَ الفاروقِ عصمةُ ديننا ****                         وشهيدُهم عثمانُ مُذْهِبُ رَيننا

وعليٌّ الكرَّارُ نورُ يقيننا ****                                     (أكرِمْ بأربعةٍ أئمةِ شرعنا)

                                      (فهمُ لبيت الدين كالأركان)

حُبُّ الصحابةِ والقرابةِ تحفةٌ****                             يا سعدَ من وافتهُ منها صُدْفة

عَطَفت عليه من المهيمن عطفة ****                        (بين الصحابة والقرابةِ أُلفةٌ)

                                      (لا تستحيل بنزغة الشيطان)

مَن شامَ طه نال أبهى مُنيةِ****                           فالصحب قد سُعِدُوا بتلك الحُظْوَةِ

فهمُ الكرامُ وهم قُصارَى بغيتي ****                   (نَسَجَتْ محبَّتَهم سَدَى في لُحْمتي)

                                        (بنيانها من أثبت البنيان)

للهِ دَرُّهُم زكى إنفاقُهم ****                                    في المُكْرَمات كما نما إرفاقهم

باعوا النفوسَ لمن لهُ أشواقُهم ****                       (رُحَمَاءُ بينهمُ صفت أخلاقهم)

                                     (وَخَلَتْ قلوبُهُم من الشَّنَآن)

آلُ الرسول وصحبُهُ بلغوا العلا ****                           فمُحِبُّهم طُرًّا أصاب وفُضِّلَا

ومحِبُّ بعضٍ مخطئٌ سَنَنَ الملا ****                    (هم كالأصابع في اليدين تَوَصُّلَا)

                                   (هل تستوي كفٌّ بغير بنان)

طوبى لهم في سَلْمهم وحروبهم ****                            فالله راضٍ عنهمُ لوُثوبهم

لله مَن أجلَى جميعَ كروبهم ****                                 (واللهُ ألَّفَ بين وُدِّ قلوبهم)

(في بُغْض كل منافق طعَّان)

نالوا العلا إذ زيَّنتهم رأفَةٌ ****                                     فلهم بجناتٍ أُعِدَّت غرفةٌ

فَمنِ الأُلى بهمُ تُفَرَّقُ أُلفةٌ ****                                  (فدخولهم بين الأحبَّة كلفةٌ)

                                   (وسِبابُهم سبب إلى الحرمان)

قد أكرم المولى الصحابَ بقربه ****                           لصفا طويَّتِهم بأفضلِ حزبه

طه المرجَّى في المعاد وكَربه****                       (طوبى لمن وإلى جماعةَ صحبه)

(ويكون من أحبابه الحَسنَان)

هذي المعالي إنما هي فيضةٌ ****                               استنهضتْها للمكارم نهضةٌ

جمعت أوابدَ ما حوتها غيضة ****                          (خذها إليك فإنما هي روضةٌ)

                                    (محفوفة بالرَّوح والريحان)

إنَّما رُباها بالمحامد مُفْعمٌ ****                                   قد حف منشيها بسعدٍ مُكرمٌ

وحبا مخمِّسَها نجاحًا منعمٌ ****                            (تجلي النفوسَ إذا تلاها مسلمٌ)

(وعلى الروافض  لعنةُ الرحمن)

يا رب أنجز بالمشفعِ قصدَنا ****                                واكْبِتْ أعادينا وجد بغنائنا

عمن سواك فأنت أنفعُ مقتنَى ****                            (هذَا ويا ربَّاه جد ليَ بالمنى)

(واغفر لناظمها أبي عمران)

وعُبَيْدَك القدسيَّ زدْ في أجرهِ ****                        واحرُس بنيه من الزمان وشره

واحمِ الجميعَ وكن لهُ في دهره ****                    (واجعل مكيدةَ مَنْ طغا في نحره)

(والْطُفْ بنا في السر والإعلان)

وامنن علينا بالقبول وبالرضا ****                   وبحسن يُسْرٍ واحْمِ من سوءِ القضا

واسبِلْ علينا السَّتْرَ واغفر ما مضى****               (واعْطِفْ علينا بالنبيّ المرتضى)

                                      (واختمْ لنا بشهادة الإِيمان)

وامْنُنْ على كلٍّ بحسن مآلهِ ****                                والأهلِ والأحبابِ مع أنجالِهِ

والمسلمين ومَن سما بمقاله****                             (صلَّى الإِلهُ على النبيِّ وآلهِ)

                                          (فَبِهِمْ تتمُّ أزاهرُ البستان)

ما دِيمةٌ فوق الخمائل قد همت ****                  وكذا السلامُ على الجميع ومَن هدت

أنوارُهم للمكرمات وكَمَّلَتْ ****                              (والتابعين وتابعيهم ما شَدَتْ)

                                 (في دَوْحةٍ وُرْقٌ على الأغصان)

 

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

إن ظهور سلاح المدفعية واستخدامات البارود قد ترافق في أوروبا مع بداية...

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

  فرج كُندي مقدمة  تعتبر حركة المجاهد الكبير رابح من فضل...

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لقد كان نجاح الإسلام في تأسيس وطن له وسط صحراء تموج بالكفر، أعظم كسْب...

جديد الأخبار المزيد
مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

يعقد مجلس الأمن الدولي بعد غد الخميس، أول جلسة مفتوحة حول الانتهاكات...

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع إثر...

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

قالت رئاسة الأركان العامة التركية إن المرحلة الثالثة من المناورات...

  • أيام في سيلان والمالديف