• الصليب وحكاياته

تعقيبا على نجيب ساويرس

Aug 6 2016 17:20:42

الكاتب : أ.د.زينب عبدالعزيز

تعقيبا على نجيب ساويرس
تعقيبا على نجيب ساويرس

أقباط البلاك بلوكس وعلى صدرهم المسدس والصليب بحماية الكنيسة

أنونيموس رمز بلاك بلوكس الكنيسة

 

 

في يوم السبت 30 يونيو 2016، كتب السيد المهندس نجيب ساويرس تحت عنوان "آه لو كنت مسلم" مقالة في جريدة "أخبار اليوم" بدأها مازحا بالإشارة إلى "مسلسل الأحداث الطائفية الأخيرة في العامرية والمنيا وبني سويف" لينتقل من هذا التمهيد العام إلى تساؤله باستنكار: "فليس صدفة أنه لم يوجد ولا ضابط مسيحي واحد في مجموعة الضباط الأحرار"، وأرجع ذلك إلى وجود "تحالف مع جماعة الإخوان للقيام بالثورة!".. وأنهى المقال بقضية قانون بناء دور العبادة بعد أن أشار إلى عدة نقاط متعلقة بالثقافة والشرطة والتعصب وتغيير المفاهيم الشعبية والإعلام. وعلى الرغم من صغر حجم المقال فهو في حدود صفحة، إلا أن كلمة "التنوير" قد وردت فيه خمس مرات هي: مستنيرون، مستنيرة (مرتان)، المستنيرين، واستنارته، المسندة "الى الرئيس السيسي"..
واللافت للنظر أنه سبق وطرح نفس هذا السؤال الأساسي في حديث أورده موقع "المصريون"، في 24/8/2009، أي منذ سبع سنوات تقريبا، متسائلا عن "عدم وجود أي مسيحي بين الضباط الأحرار".. ترى هل يرجع ذلك إلى خلل في الذاكرة، أم إلى تكرار متعمد، لنفس السؤال، لهدف ما في قلب يعقوب؟ والسؤال بالفعل متعدد الاستنتاجات والاجابات.. لكن، ما معنى إقحام الجيش حاليا بالإخوان والبوليس وتقاعسه، خاصة في الوقت الذي تم فيه تقريبا حصاد الإخوان وحصارهم فيما بين السجون وهجوم الإعلام المتواصل؟!
ونظرا لعدد القضايا الحيوية المطروحة وحيز المقال المحدود، سأتناول نقطتان بشيء من التفصيل، حيث إننا نعيش في احتقان ممتد، ونغمات نشاز، ومحاولات متكررة، حتى مل التكرار نفسه، ووصلنا حاليا، تقريبا، إلى حافة الهاوية.. وذلك نظرا لكمّ المغالطات والتعتيم وخشية الصراحة أو المواجهة.. والرد شديد الاقتضاب، لأن التوسع فيه سيأخذ يقينا عدة صفحات من أي جريدة إن لم يكن مجلدا أو مجلدات. وأبدأ بالكلمة الأساسية في هذا المقال المشحون:
التنوير: 
إن كلمة "التنوير"، باختصار شديد، مصطلح ظهر في الغرب في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع العشرين، للتعبير عن المعركة الدائرة في الكنيسة الكاثوليكية، في صراعها ضد التقدم العلمي وضد سلطة الدولة. أي أنها كلمات قد صيغت للتعبير عن الدور التاريخي/السياسي/الاجتماعي الذي دارت رحاه في ساحة المسيحية الغربية، وكل ما قامت به الكنيسة من ظلمات وفريات وتحريف في نصوصها وفي عقائدها وتاريخها. فقد استمرت محاربة الكنيسة للعلم لمدة قرون حتى اختراع المطبعة. وطالبها العلماء بالاعتراف بكل ما قامت به من ظلم ومجازر وتعتيم، وأصروا خاصة على أن تقوم بتحديث نصوصها وعقائدها وفقا لكل ما اكتشفه العلماء من أدلة تدينها، وما تم إثباته فعلا من اختلافات جذرية وتحريف وتلاعب في النصوص.. وثارت الكنيسة وماجت، قائلة إن نصوصها أصلية منزّلة من عند الله، وتغلبت، بوسائلها الخاصة، على أزمة كادت تأتي عليها إلى الأبد! ولم يمنعها ذلك من أن تنفي تنزيلها الإلهي في مجمع الفاتيكان الثاني (1965)، وتقول إن من كتبوها ليست الأسماء التي هي معروفة بها، لكنه تمت تحت إملاء الروح القدس، وأن بها الصالح والطالح، لكنها دروسا نافعة! ويكفيها تحريفا تبرأتها لليهود في نفس هذا المجمع، وهو ما أدى إلى تباعد الأتباع في الغرب. فبعد أن ظلت تتهم اليهود وأجبرتهم على تجرع الأمرّين، لمدة حوالى الفا عام، أدركت فجأة وبلا مناسبة أنهم "أبرياء" وحملّت مسئولية مقتل يسوع على كافة المسيحيين !.
ومن هنا استقر في الخطاب العام الغربي مصطلحا "الأصولية" و"الحداثة"، إشارة إلى طرفي المعركة؛ كما استقرت عبارة "عصر التنوير"، الشاملة للزمن والمدة التي استغرقتها هذه المعركة. فالأصولية والحداثة من الكلمات التي تحكمت في مصير الشعوب الغربية، وجعلوها تتحكم حاليا في الشعوب الإسلامية! أي أنه مصطلح مرتبط أساسا بالوضع الكنسي الديني في الغرب وكل ما واكبه من ظلمات.. واستخدام هذا المصطلح في حق الإسلام والمسلمين، في دولة مسلمة منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام، يؤدي إلى العلمانية والتغريب وفرض النمط الغربي. بل هو استخدام خاطئ بكل المقاييس وفي غير مكانه على الإطلاق، ويؤكد أن الهدف من فرضه على الإسلام هي محاولة اقتلاعه، والسبب الأساسي لخطأ استخدامه هو: أن الإسلام لم يعرف أي معركة من المعارك بين النص المنزّل وبين التقدم العلمي مثلما حدث في الكنيسة، كما أن الإسلام ليس به كهنوت يتسلط ويتحكم ليقوم بما قامت به الكنيسة عبر تاريخها.. بل إن موظفي الأزهر تابعون للدولة، وليسوا متحكمين فيه، كما في الغرب أو كما هو حادث بالنسبة للفاتيكان.. وإن كان بعض الكتاب والإعلاميين قد دأب على استخدام هذه العبارات فذلك ليس مبررا للتعامل به في حق الإسلام، لأنه يصبح استخدام إما عن جهل، وإما عن توجيه مغرض، لا يرمي إلا إلى محاربة الإسلام والمسلمين.
عدم وجود مسيحي بين الضباط الأحرار:
الرد على هذه الجزئية يبدأ بعبارة مريرة واحدة، هي: فقدان الثقة وخيانة الوطن..
نعم، وبكل اسف، فقدان الثقة في الأقباط وارتباطهم بالخيانة الممتدة للوطن، وهو ما يحتم الرجوع إلى أيام الفتح الإسلامي لنرى تصرف بعض الأقباط.. وأقول "بعض" تحديدا وبكل وضوح، لأن اغلبية الأقباط رحبوا بالإسلام والمسلمين، لا على أنه سوف يخلصهم من اضطهاد الرومان فحسب، ولكن لوجود العديد من الأريسيين، الرافضين لتأليه يسوع، ووجدوا في الإسلام تقاربا واضحا مع عقيدتهم.. فالحرب بين الأباطرة الرومان وما كان يتم من تغيير في النصوص الدينية والعقائد لم يتوقف حتى بعد فرض المسيحية سياسيا كديانة رسمية للإمبراطورية الرومانية. فالإمبراطور جوستنيان، سنة 560، قتل مائتا ألف قبطي، أيام معركة النسطورية و"الطبيعة الواحدة ليسوع". لذلك أطلقت عليه الكنيسة القبطية لقب "قديس" وتحتفل به يوم 2 أغسطس لأنه نصرها على الكنائس الأخرى.. أما هو فقد كان كل ما يعنيه إعادة توحيد الإمبراطورية الرومانية بأي وسيلة..
ولا يسع المجال هنا يقينا للإشارة إلى مختلف المعارك الدينية والسلطوية التي دارت بين الكنائس محليا ودوليا، أو بين الكنيسة القبطية وما تقوم به ضد الدولة المصرية. لذلك لن أبدأ بالتمرد أيام الوالي عبد العزيز بن مروان (في مطلع القرن الثامن، 86 ـ 90 هجرية)، ولا تعاونهم مع الصليبيين ضد بلدان المسلمين، لكنني سأقفز إلى العصر الحديث، مرورا بمجرد الإشارة إلى بعض الأحداث على سبيل المثال لا الحصر: المعلم يعقوب وتكوينه فيلق من الأقباط لمحاربة المصريين أيام حملة نابوليون على مصر لاستعمارها ـ على حد قوله ؛ المحاولات المتكررة لتقسيم الدولة وإقامة دولة قبطية ؛ فضيحة الإتجار بأطفال الزنا القبط وبيعهم للأمريكان، ومن فضح الكنيسة هي نفس السفارة الأمريكية، وتولى البابا شنودة التعامل الإعلامي في مصر وخارجها والقاء تبعية الجريمة على المصريين المسلمين (والقضية رقم 444 جنايات قصر النيل سنة 2009 ، وتورط فيها ثلاثة أديرة في القاهرة ومرسى مطروح وبني سويف) ؛ قيادات قبطية كانت وراء التهكم بالرسوم الكاريكاتورية على النبي محمد عليه الصلاة والسلام في هولاندا ؛ عادة ما يتم التعامل مع أي فضيحة بالتكذيب واتهام المباحث المصرية بتلفيقها للأقباط ؛ المحاولات المتكررة للاستقواء بالغرب وبهيئة الأمم وبالفاتيكان للتدخل في شؤن الدولة ؛ إنشاء العديد من المنظمات لمحاربة الوطن، ومنها "الأقباط الأحرار" و"الجمعية الوطنية بالولايات المتحدة" و"صوت الأقباط" التي راحت تدعو مسيحيي العالم للتضامن مع الكنيسة القبطية (29/3/2008) ؛ و"جماعة الأمة القبطية" التي دعت إلى تحرير مصر من الإسلام والمسلمين".. ؛
بلاغ للنيابة بتاريخ 2/4/2009 ضد وزير المالية بطرس غالي لطباعته الصليب على أوراق الوزارة رسميا؛ جريدة "المصري" الصادرة في استراليا، والتي يمتلكها بعض أقباط المهجر، ومطالبتها الرئيس حسني مبارك بالاعتذار الشجاع رسميا عما وصفته أنهم "تعرضوا للإبادة والقتل الجماعي والانفرادي وكل أشكال الاضطهاد والعذاب والتمييز والذل منذ الغزو العربي لها وحتى الآن"، والموضوع بقلم صمؤيل سويحة ؛ فرض عيد القيامة الديني القبطي "عيدا قوميا" رغم كل ما به من مخالفة للإسلام الذي يرفض تأليه يسوع وكل ما به من مهانة للمسلمين ؛ رواية "وليمة أعشاب البحر" وكل ما بها من إسفاف ؛ مسرحية "كنت أعمى وأصبحت مبصرا" التي عرضت في كنيسة مار جرجس بالإسكندرية وتم طباعة وتوزيع 200000 نسخة على طلبة الجامعة سنة 2005 لإهانة الإسلام والمسلمين ؛ وفي نفس ذلك العام كتب د. مجدي خليل في جريدة "القدس العربي": "لقد دفع الأقباط المسالمون حوالى 4000 قتيل خلال العقود الثلاثة الماضية بدون سبب سوى كونهم مسيحيين" وطالب بالتدخل الأجنبي لحمايتهم ؛ وفي نفس العام طرد البابا شنودة الدكتور نظمي لوقا لكتابه عن "محمد الرسالة والرسول"، ومنع الصلاة عليه بعد وفاته ؛
إقامة مؤتمر سنة 2009 ضد القرآن الكريم و"المطالبة بإزاحته من المناهج والمدارس وإلغاء مسابقات تحفيظ القرآن بها، وإلغاء المادة الثانية من الدستور" ؛ الاستحواذ على عملية جمع القمامة لما تدره من ملايين الجنيهات، ومنع أي محاولة لإسنادها إلى شركة، حتى أجنبية، مثلما حدث في بداية الثمانينات مع شركة ألمانية، وأصر الأقباط على إلغاء المشروع، ثم يشتكون للغرب أن المسلمين يفرضون عليهم أحط الأعمال وجمع القمامة، وقامت مجلة "إكسبريس" الفرنسية بنشر "مأساة الزبالين في مصر" على عدة صفحات ؛
تكرر بصورة ممجوجة المطالبة بحذف المادة الثانية من الدستور، وقد سبق وطالب نجيب ساويرس في 24/8/2009 بإلغائها بزعم "أنها تؤدي إلى نسيان 15 مليون مسيحي في مصر" ؛ ونفس الطلب كررته الدكتورة ليلي تكلا والأنبا بولا وغيرهم.. ترى هل هم مدركون ان إلغاء المادة الثانية التي تنص على "إن دين الدولة هو الإسلام"، سيضر بمصلحة الكنيسة؟ لأن إلغائها يعني التحول إلى النظام التشريعي العلماني، والدولة العلمانية لا تسمح بالتعدد القانوني وبالتالي لن يكون للكنيسة قانون خاص فيما يتعلق بالأحوال المدنية للأقباط ؛
الإصرار على تغيير ثقافة المجتمع، "تغيير هذه الثقافة الدخيلة" و "تغيير الفكر الموروث"، من المطالب القبطية اللحوحة التي تكشف عن مدى تعصب تلك الحفنة الإجرامية، وتكفي الإشارة إلى تدنى الأخلاق حين قال القس فيلوباتر في ماسبيرو "أضرب أكبر راس بالجذمة"، أو ما قاله الأنبا بولا لجريدة "أخبار اليوم" يوم 1/8/2016: "الملف القبطي يحتاج إلى تغيير ثقافة المجتمع، والتصدي للأسباب التي تؤدي للفتنة الطائفية يبدأ بتغيير مناهج التعليم (...) حتى نجنب مصر شراً قد يكون"! وحينما يصل الاستفزاز إلى حد تهديد الدولة "بشرٍ قد يكون"، أي أنه قد يحدث، فالأمر بحاجة فعلا إلى تصرفات صارمة، من نفس تلك الدولة التي دللت الأقباط بصورة أدت إلى ما نحن فيه من تهديد لأمن الدولة، ووعيد بمكروه يفتتها، وتدني أخلاقي غير مسبوق، وإلى الزج بالبلد إلى هاوية جارفة، هي بمثابة اللا عودة من الجحيم ؛
ينتقد السيد نجيب ساويرس في مقاله "الانتشار الواسع لكمية الأسلحة في صعيد مصر"، وان ذلك سبب المشاحنات بين الأهالي وسبب تقاعس رجال الشرطة في حماية الأقباط ! فليسمح لي "المواطن" النابغة أن أسأله: وماذا عن كمّ الأسلحة التي تم تخزينها في الكنائس والأديرة منذ سنين ممتدة، وماذا عن "الكونتينر" المليء بالأسلحة الذي تم ضبطه قادما من إسرائيل للكنيسة، وقد تحدث الأستاذ سليم العوة عن هذا الموضوع في التليفزيون المصري ؟! وماذا عن خروج الرهبان في مظاهرات سياسية تطالب ببقاء مبارك في الحكم، أو خروجهم من الأديرة حاملين البنادق وقتل المصريين دون أن تمسهم الدولة بسوء، بل كيف للراهب أن يحمل السلاح أصلا ؟؛ وماذا عن تجمع الأقباط أيام ميدان التحرير وخروجهم بذلك بالزي المقيت الأسود وعلى صدرهم علامة الصليب والمسدس، بقيادة الرهبان، وصياحهم في الكاتدرائية "أنسى القبطي بتاع زمان إحنا حنضرب في المليان" أو "بالروح بالدم نفديك يا صليب"، وغيرها كثير من الشعارات التي تمس وتهدد وحدة الدولة ؟؟ هل هذه هي المواطنة في نظركم يا قبط ؟ واللافت للنظر أو الأغرب من ذلك ألا يتم القبض على أي شخص واحد من هؤلاء المرتزقة التي تمزق أمن الدولة واستقرارها، بينما تغص السجون بآلاف المسلمين ؛
ولعبة التعداد الممجوجة ومحاولة رفع تعداد الأقباط في مصر إلى عشرين مليونا، بينما تؤكد السي آى إيه الأمريكية في تقريرها أنهم أربعة ملايين مسيحي وديانات أخرى بالنسبة للمسلمين.. ويعلن البابا فرنسيس في الفاتيكان "أن مسيحيي الشرق الأوسط بكلّهِ خمسة عشر مليونا"، في الشرق الأوسط كله.. فما معنى الإصرار على هذه المبالغة الممجوجة ؟ وقد تناقص عدد الأقباط في مصر أيام التأميمات التي قام بها الرئيس جمال عبد الناصر وفرّ الأقباط بثرواتهم ليكوّنوا بؤر لمحاربة المصريين بالاستقواء بالغرب ليتدخل في الشؤن الداخلية للدولة، مثلما يفرون بثرواتهم في أي شدة تعتري البلاد.. ولا أقول شيئا عن التهرب الضريبي الذي برعوا فيه؛
وبدعة "بناء الكنائس" تعد أكبر دليل على اعتياد الأقباط الخروج عن دينهم وتعاليمه، فإن كانوا يعبدون المسيح/الله كما يقولون، لما أقاموا كنيسة على الإطلاق، فهو القائل: "وأما أنت فمتى صليت فادخل إلى مخدعك وأغلق بابك وصلِّ إلى أبيك الذي في الخفاء. وحينما تصلّون لا تكررون الكلام باطلا كالأمم. فإنهم يظنون أنه بكثرة كلامهم يستجاب لهم. فلا تتشبهوا بهم. لأن أباكم يعلم ما تحتاجون إليه قبل أن تسألوه" (متّى 6: 7 ـ 8). وفي الإصحاح التالي يقول عيسى بن مريم: "وكل من يسمع أقوالي هذه ولا يعمل بها يشبّه برجل جاهل بنى بيته على الرمل. فنزل المطر وجاءت الأنهار وهبت الرياح وصدمت ذلك البيت فسقط. وكان سقوطه عظيما" (متّى 7: 26 ـ 27). فالصلاة، بأقوال السيد المسيح لا تكون إلا في المخدع، أي في غرفة النوم، وليست في كنيسة، وإن التشبه بالأمم، أي بالوثنيين، يمثل "سقوطا عظيما" في نظره.. لكن كل ما فعلته الكنيسة هو هدم دور العبادة الوثنية وما لم تسطع هدمة غطت جدرانه برسوم مسيحية، ثم راحت تتبارى في تشييد الكنائس والكاتدرائيات الفارهة وكأنها في سباق مع من سبقوها.. بل راحت منذ فترة تشيّد قلاعا خرسانية مرعبة، وكأنها تعد لحرب دينية أو للتدخل الأجنبي الذي تناشده منذ سنين هي وأقباطها ؛
وحتى مسمى الكنائس بدعة متذبذبة، فهناك كنيسة المجمعين، وكنيسة الثلاثة مجامع، وكنيسة المجامع السبعة.. وتتفرع وتتشعب الكنائس والعقائد لقرابة ألفا عام ولا تزال، وقد أعطت ظهرها لكلام ربها.. بل حتى مصطلح "كنيسة" لم يكن موجودا في اللغة أيام يسوع ولا بعده ببضعة قرون.. بل إن الكنيسة القبطية لم تستقل إلا سنة 451 بوضع نستوريوس ضمن الهراطقة، وانفصلت عن الكنيسة الرومانية.. فمصر لم تكن مسيحية في يوم من الأيام بحكم التاريخ الفعلي وليس المحرّف، وحينما لم تتمكن الكنيسة من تنصير مصر مع مقدم الألفية الثالثة كما فرض عليها الفاتيكان، تحاول تنصير البلد شكلا برشقها بالكنائس واختلاق "قانون دور العبادة" والإصرار اللحوح لفرضه وكأنهم في سباق مع الزمن.. وقد بدأت هذه البدعة الرخيصة التعصب منذ سنين: كلما تم تشييد مسجد تسارع الكنيسة بحشر مبنى كنسي بجوارها، وإن لم تكن مساحة الأرض تسمح يتم تحويل المنزل الملاصق للمسجد إلى كنيسة ؛
لذلك تعد العبارة القائلة بأنهم "أصحاب مصر الأصليين" وقاحة كبرى وغير جديرة بأي تعليق لفريتها شكلا وموضوعا.. فأحدث الأبحاث في الغرب تقول عكس هذه الأسطورة المنسوجة كلية، إذ يقول المؤرخ المعاصر وأستاذ التاريخ بالجامعات الفرنسية، "يان لو بوهيك" : "تطلق كلمة "أقباط" على اليونانيين في مصر، وهم الجماعة التي ظلت متعلقة بالمسيحية"، وذلك في تقديم لكتاب صادر سنة 2003. أي إن أصل الأقباط هم فرقة من اليونانيين الذين آثروا عدم العودة إلى بلادهم واستقروا في مصر وتعلقوا بالديانة الدخيلة على البلد.. وللموضوع بقية.
ولا يسعني إلا أن أقول في نهاية هذا التعقيب الخاطف: عيب يا نجيب.. عيب عليك أن تتفوه بعبارات من قبيل: "لن أسمح للإسلام أن يحكم مصر"، أو "أدفع مليارين دولار لكيلا يحكم الإسلام"، أي ما يوازي تقريبا سبعة عشر مليار جنيه مصري..  أإلى هذا الحد يصل بك وبكم الغل من الإسلام والإلحاح على تقسيم والوطن وحرقه، والعياذ بالله ؟ !
استحيوا يا أقباط .. استحيوا فالقرآن الذي تسعون لاقتلاعه هو الوحيد الذي برأ السيدة مريم من تهمة الزنا مع الجندي بانتيرا، وهي التهمة التي سبّها بها اليهود الذين ترتمون في أحضانهم.. بل هي تهمة ملصقة بها في الكتاب المقدس بعهديه، ألا يقول الكتاب أيضا في إنجيل لوقا، في الإنجيل "وفقا له"، عن أيام الاكتتاب، إن يوسف النجار ذهب "ليكتتب مع مريم امرأته المخطوبة وهي حُبلى" (2 : 5) .. ورغم هذه التهمة الفاضحة الثابتة في كتبكم، برأها القرآن الكريم المنزّل من عند الله وأكرمها بسورة كاملة باسمها، وهو ما لا يوجد مثيله حتى في أناجيلكم ! فاستحوا يا أقباط مصر ... فالقنبلة حين تسقط أو الرصاص حين يتقاذف عشوائيا لا يفرق بين مسلم وقبطي..
استحيوا يا أقباط واحمدوا ربكم، أنكم تعيشون، أيا كان تعدادكم، وسط مسلمين، في بلد واحدة معززين مكرّمين، بين مسلمين مأمورين من الله عز وجل أن يستوصوا بكم خيرا.. أي ألا يفعلوا بكم ما تقومون به أنتم ظلما وعدوانا في حق كل المصريين، فالحفنة الفاسدة لا تمثل الجميع..
هل رأيتم ما معني فقدان الثقة وخيانة الوطن ..

  زينب عبد العزيز
                                                                                             5 أغسطس 2016

 

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

إن ظهور سلاح المدفعية واستخدامات البارود قد ترافق في أوروبا مع بداية...

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

  فرج كُندي مقدمة  تعتبر حركة المجاهد الكبير رابح من فضل...

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لقد كان نجاح الإسلام في تأسيس وطن له وسط صحراء تموج بالكفر، أعظم كسْب...

جديد الأخبار المزيد
مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

يعقد مجلس الأمن الدولي بعد غد الخميس، أول جلسة مفتوحة حول الانتهاكات...

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع إثر...

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

قالت رئاسة الأركان العامة التركية إن المرحلة الثالثة من المناورات...

  • أيام في سيلان والمالديف