• الصليب وحكاياته

اغتيال هيباثيا

Jul 20 2016 7:33:37

الكاتب : أ.د.زينب عبدالعزيز

اغتيال هيباثيا
اغتيال هيباثيا

تحتفل الكنيستان الكاثوليكية والأرثوذكسية يوم 28 فبراير من كل عام بعيد القديس كيرولس، تمجيدا لذكراه ولأعماله "المجيدة" في كنيسة الإسكندرية وإسهامه في تكوين المسيحية.. ومن بين هذه الأعمال التي يحتفظ له بها التاريخ عن سنة 415، تدبير اغتيال هيباثيا، عالمة الرياضيات، متفردة الذكاء والعلم والجمال. فقد سحبها مرتزقة الرهبان، بقيادة بطرس المقرئ، من محفتها وهي عائدة من مدرستها إلى دارها، وسحلوها في الطريق إلى داخل كنيسة سيزاريون، التي يمارس فيها الأسقف كيرولس مهامه الدينية، حيث جردوها من ثيابها وراحوا يشبعونها ضربا، ثم بدأوا يسلخون جلدها بالأصداف الحادة إلى أن رحمها الله بالموت وهي تُسلخ، ثم قاموا بتقطيع جسدها وحملوا هذه القطع الآدمية الذبيحة إلى محرقة سينارون حيث التهمتها النيران..
وليست هذه القصة من أهوال قصص الرعب، وإنما هي قصة من قصص التاريخ الكنسي المعاش، وتصرفات المسيحيين الأوائل، في القرن الرابع والخامس الميلادي بمدينة الإسكندرية. وقد سجلها العديد من المؤرخين في ذلك الوقت، كما تناولها الأدباء. ومما نطالعه في كتاب "التاريخ العام للعلوم" (Histoire générale des Sciences, PUF, vol. 1, 1966): "كان المسيحيون الأوائل يكنون عداوة لا حدود لها للعلوم والفلسفة والآداب في تحديهم البغيض للثقافة الوثنية.. وفي بعض الأماكن الشديدة الحراك كالإسكندرية، قام التعصب المسيحي بتدمير مكتبة الإسكندرية والمتحف الشهير ليطفئ مجد مدينة العلم التي حاول التراث الوثني الحفاظ عليها حتى سنة 400 ". وكلمة وثني أو وثنية كانت تطلق أساساً آنذاك على كل ما هو ليس مسيحي.
وإن كانت هذه الفقرة تعطينا فكرة إجمالية عن المناخ العام في مدينة الإسكندرية، فقد تناول العديد من المؤرخين تفاصيل جريمة اغتيال هيباثيا وتناقلوها عبر الزمان، مرورا بالعديد من الأدباء الفرنسيين والإنجليز، وصولا إلى معاصرينا.. ففي عام 440 اتهم المؤرخ سقراط القسطنطيني الأسقف كيرولس بأنه دبّر مقتل هيباثيا، مضيفا: "وهو ما أضر بصورة كيرولس السكندري وكنيسة الإسكندرية؛ فمن المحرج أن يقوم من يزعمون انتمائهم للمسيح باغتيالات ومعارك وتصرفات همجية من هذا القبيل بوازع وتدبير من البطريرك. وقد وقع ذلك في شهر مارس أثناء فترة الصوم، في السنة الرابعة لتولي كيرولس منصبه، أيام الإدارة العاشرة لهونوريوس والسادسة لتيودوز" (التاريخ الكنسي سنة 440 المجلد 7، 15).
ومن كتّاب العصر الحديث نطالع ما كتبه أندريه شستانيول سنة 1976: "وفي سنة 415 اغتالها جنود كيرولس، الممرضون ـ الحانوتية، أتباع جمعية مسيحية للمرتزقة" (نهاية العالم القديم، باريس صفحة 61). أما كاثلين وايدر فتقول: "أن موتها يعنى نهاية الكلاسيكية القديمة" (نساء وفلاسفات في العالم اليوناني القديم، سنة 1986، صفحات 49 ـ 50).
أما الأسقف يوحنا النقياوي، في القرن السابع، فكتب قائلا: "في ذلك الوقت ظهرت امرأة فيلسوفة، وثنية، اسمها هيباثيا، تفرغت تماما للسحر، والإسطرلاب وأدوات الموسيقى. وقد سحرت كثير من الناس بمواهبها الشيطانية، وكان حاكم المدينة يبالغ في تكريمها، وبالفعل كانت قد سحرته بسحرها. فكف عن الذهاب إلى الكنيسة كما اعتاد. فتجمع عددا من رفاقه المؤمنين بقيادة بطرس المأمور ـ الذي كان من جميع النواحي مؤمنا كاملا بيسوع المسيح ـ وقرروا البحث عن هذه المرأة الوثنية التي سحرت شعب المدينة والحاكم بألاعيبها. وعندما علموا أين هي وجدوها جالسة فانتزعوها من مقعدها وسحلوها للكنيسة الكبرى المسماة سيزاريون. وكان ذلك أيام الصوم. فمزقوا ثيابها وسحلوها خلف عربة في شوارع المدينة حتى ماتت. فحملوها إلى منطقة اسمها سينارون وحرقوا جسدها. وكل الناس من حول البطريرك كيرولس أطلقوا عليه " ثيوفيل الجديد" لأنه قد هدم آخر بقايا الوثنية في المدينة".
والفرق واضح بين المؤرخين والأدباء الأمناء، وبين ما كتبه الأسقف يوحنا النقياوي الذي يعكس وجهة نظر الكنيسة بالنسبة للمرأة والعلم، وخاصة عباءة السحر. فكل من تناول حياة هيباثيا تناولها من ناحية نبوغها في علم الرياضيات والفلك، أما الأسقف يوحنا النقياوي، وإن كان أشار إلى بعض تفاصيل اغتيالها، فقد ألصق بها تهمة السحر. وهذه التهمة تعد من التهم الأساسية التي لجأت إليها الكنيسة واغتالت بحجتها أكثر من مائة ألف امرأة على مر العصور بزعم ممارستهن السحر أو العلم. وهي مرحلة امتدت من القرون الأولى لتكوين المسيحية حتى بعد القرون الوسطى. وكلمة "السحر" في الإطار الكنسي تعني في الواقع "العلم" بمختلف مجالاته، لأنه يكشف بالأدلة التلفيق والفريات التي كانت الكنيسة تنسجها وتفرضها على الأتباع.
مولد هيباثيا:
وُلدت هيباثيا سنة 370 م، وكانت في حوالي العاشرة من العمر حينما أعلن الإمبراطور تيودوز (347 ـ 395) المسيحية ديانة رسمية للإمبراطورية، وذلك بمرسوم تسالونيكي الصادر يوم 28 فبراير سنة 380. واضعا بذلك حدا لقرون من القلاقل وعدم الاستقرار الديني أو الصراع بين المسيحية الوليدة والديانات السابقة والمعاصرة لها. فقد اشتعلت الإمبراطورية بثورات متتالية للمسيحيين وتطلعهم للسيطرة والسيادة والتفرد. خاصة وإنهم كانوا في بداية تكوينهم عرضة للتنكيل، عندما كانت المواقف السياسية تقتضي ذلك. ومنها القلاقل التي حدثت أيام حريق روما يوم 19 يوليو سنة 64 م، عندما اعتبرهم الإمبراطور نيرون طائفة مشاكسة، شديدة التطلع والتأثير. فقتلهم وألقى عددا منهم لأسود السيرك.
نشأت هيباثيا وترعرعت في هذا المناخ المشحون وقد ارتدى الكنسيون رداء الكهنوت السلطوي ووصل بعضهم الى الخلط بين دورهم الديني والسلطة السياسية. أما في مدينة الإسكندرية فقد ازدادت الصراعات بين المصريين واليهود والمسيحيين. وقد تعلمت هيباثيا على يد والدها ثيون، عالم الرياضيات الكبير، الذي كان يقوم بالتدريس في متحف الإسكندرية. وفي مرحلة الشباب سافرت إلى اليونان، بلد أجدادها، لتدرس في الأكروبول على يد عالمة أخرى هي اسكليبيچني، أستاذة الفلسفة والعلوم الأفلاطونية الجديدة.
عادت هيباثيا من اليونان بعلمها الغزير ليتم تعيينها في المتحف أستاذة للرياضيات وعلوم الفلك. وتابعت كل المعارك بين مختلف التيارات الفكرية مع تزايد عداء الكنيسة للعلوم. فكيف يمكن للبشر أن يحاولوا فهم الكون؟ وما جدوى دراسته والوقوع في مخالب الشيطان خاصة وأن يسوع قد أكد في الأناجيل أن يوم الحساب قريب، بل سيشهده المعاصرون له؟ وهو ما أكده بولس أيضا. ففي نظر رجال الكنيسة آنذاك محاولة فهم الكون لا تعني فحسب الاقتراب من ملكوت الله وإنما هي عملية تكشف ما تقوم به من تعديل وتبديل في النصوص.
ابتعدت هيباثيا عن الصراعات الكنسية والسياسية، كما ابتعدت عن منصبها في المتحف لتفتح مدرستها التي سرعان ما عرفت النجاح الساحق وانضم اليها العديد من الطلاب من مختلف الأديان، ومنهم أورست حاكم الإسكندرية. مما زاد من اشتعال الصراعات لدرجة أن دبّر البطريرك كيرولس عملية اغتيال الحاكم. لكنه نجا منها وفر هاربا من الإسكندرية.
عداء الكنيسة لها:
في الفترة التي كانت فيها الكنيسة تحارب العلم وتفرض التعتيم لكيلا تبدأ عمليات المقارنة وكشف المتناقضات بين النصوص الكنسية والعلم والمنطق، كانت هيباثيا تكتب في الرياضيات وعلوم الفلك. ومنها تعليقا على أعمال ديوفانت وأبوللونيو. كما شغفت بعلم الفلك ودونت ملاحظاتها في كتاب "قوانين الفلك". وتطرقت للفيزياء وقامت بتصنيع اسطرلاب وهيدروسكوب. وقد تألق نجمها كأستاذة في مدرسة الفلسفة بالإسكندرية. وأدى اهتمامها بالفلك إلى معاداة الكنيسة لها لأن تأييدها لاكتشافات من سبقوها، يدين بعض العقائد المسيحية. فقد كان العالِم أريستارك من ساموس (ـ 310 ـ230 ق م) قد طرح فكرة نظام كوني تدور فيه الأرض حول محورها وحول الشمس، على عكس ما كانت تفرضه الكنيسة من أن الأرض مسطحة وثابتة.
كما كانت هيباثيا تقوم بالبحث في قوانين تحرك الأرض حول الشمس وتحاول تخطي أبحاث من سبقوها.. وما كان يبدو أكثر من ذلك فُجرا، في نظر الكنيسة، أن هيباثيا كانت تحاول الدفاع عن أسس الحضارة القديمة والحفاظ عليها ضد الكنيسة وإلهها المستحدث. فتحول الصراع إلى عداء، أدى إلى قيام الاسقف كيرولس بتدبير أمر اغتيالها.
وهنا لا ننسى جاليليو الذي اعتقلته الكنيسة وأجبرته أن يتراجع عن نظرياته، راكعا على الأرض، أمام اثني عشرة كاردينالا، ثم برأته في القرن العشرين، حينما أقامت الأمم المتحدة احتفالية بمناسبة مروم 400 عاما على أولى الاكتشافات الفلكية. فكوّن الفاتيكان لجنة لتبرأة جاليليو، جاء في تقريرها يوم 2 فبراير 2009: "نحييّ اللجنة التي واتتها الشجاعة للاعتراف بأخطاء من حاكموا جاليليو، وأنهم لم يتمكنوا وقتها من فصل الدين عن علم الفلك، تصورا منهم، قطعا بالخطأ، أن ثورة كوبرنيك التي لم يكن قد تم إثباتها بعد يمكنها أن تهز أركان العقيدة الكاثوليكية وأنه من واجبهم منع تعاليمه". كما قام الكرسي الرسولي بتنظيم مؤتمرا دوليا حول جاليليو، داخل إطار احتفالية الأمم المتحدة، وذلك في مدينة فلورنسا من 26 إلى 30 مايو 2009.
الأسقف كيرولس (376ـ 444):
اتناول سيرة الأسقف كيرولس هنا باقتضاب لتوضيح الدور الذي قام به في الإسكندرية وفي تكوين المسيحية التي كانت في مرحلة تخبط ومعارك منذ بداياتها. ويُعد الأسقف كيرولس من علماء الكنيسة الذين ساهموا في صياغة المسيحية في فترة من أعنف فتراتها. وهو ابن أخ الأسقف ثيوفيلس وخليفته. وقد اهتم مثله باقتلاع الوثنية من البلد، وذلك يعني كل ما هو ليس مسيحي. كما اقتلع اليهودية باعتبارها هرطقة من ضمن الهرطقات. ومن أشهر اسهاماته معارضة ومهاجمة أريوس وأتباعه، ومهاجمة الإنطاكيين، وإغلاق المعابد اليهودية وكنائس أتباع نوڤاسيان وأية جماعة مسيحية غير القبطية. وقد وضعته هذه الأفعال العنيفة في موقف معادي لأورست حاكم الإسكندرية.
ومن أشهر اسهاماته في تحديد توجه المسيحية اشتراكه في معركة النسطورية، التي تصارع فيها كلا من الأسقف كيرولس السكندري ونسطوريوس بطريرك القسطنطينية. والنسطورية هي المذهب المنادي بأن المسيح له طبيعتين إحداهما إلهية والأخرى بشرية. وقد ظلت هذه الخلافات سائدة حتى القرون الوسطى رغم حسمها في مجمع أفسوس سنة 431 الذي دعي إليه الإمبراطور تيودوز الثاني وأدان النسطورية وفرض اتحاد الطبيعتين الإلهية والبشرية في السيد المسيح.
كما ساهم الأسقف كيرولس في حسم معركة الأريوسية والإطاحة بأريوس. فقد كان الأسقف أريوس السكندري هو وأتباعه يرفضون محاولات تأليه يسوع ومساواته بالله عز وجل. وقد عادى نستوريوس بطريرك القسطنطينية الذي كان يرفض إضفاء عبارة "أم الله" على السيدة مريم. فجعل مجمع أفسوس سنة 431 يدينه ويعزله، ونجح كيرولس أيضا بمساعدة ممنون الأفسوسي في إدانة نستوريوس وإعلان أن "مريم أم الله" وليست "أم يسوع" فحسب. وهكذا تنسج المسيحية..
ومن مهازل المؤسسة الكنسية أن يقوم البابا ليون الثالث عشر سنة 1882 بإضفاء لقب "قديس" على الأسقف كيرولس ولقب "دكتور" لكل ما أسهم به من قتل وتدمير للتراث المصري والعلوم. وإن خرجنا بشيء من هذه الشذرات، التي لا تقاس بما تم فعلا بعد ذلك عبر القرون، فهو التلاعب بالنصوص وبالتاريخ، وأن المسيحية قد تم نسجها فعلا بأيادي المتحكمين، عبر المجامع والمعارك، على مر العصور..
وعودة إلى هيباثيا، فيقول الباحث أنريكو ربيوني عن سنة 415، في كتابه المعنون "الصفحة السوداء للكنيسة": "لقد أدى اغتيال هيباثيا إلى نقطة تحول في المجتمع: فبعد وفاتها غادر كثير من العلماء والفلاسفة مدينة الإسكندرية، إلى الهند وبلاد الفرس وكفّت الإسكندرية عن أن تكون أكبر مركز للتعليم والعلم في العالم القديم. ومنذ ذلك الوقت انحدر العلم في الغرب ولم يصل إلى مستوى يقارن بالإسكندرية قديما إلا مع فجر الثورة الصناعية. وفيما يتعلق بأعمال مدينة الإسكندرية في علوم الرياضيات والفيزياء والفلك، فقد حافظ عليها العرب والفرس والهند والصين. أما الغرب فقد غاص في عصر الظلمات ولم يخرج منها إلا بعد ألف عام تقريبا"..
وتظل هيباثيا رمزا..
رمزا للمرأة المثقفة، المبدعة، لتتألق شعلتها كعالمة متفردة حتى يومنا هذا.
                                                                                              زينب عبد العزيز                                                                                     
                                   14 يوليو 2016

الوسوم

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

إن ظهور سلاح المدفعية واستخدامات البارود قد ترافق في أوروبا مع بداية...

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

  فرج كُندي مقدمة  تعتبر حركة المجاهد الكبير رابح من فضل...

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لقد كان نجاح الإسلام في تأسيس وطن له وسط صحراء تموج بالكفر، أعظم كسْب...

جديد الأخبار المزيد
مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

يعقد مجلس الأمن الدولي بعد غد الخميس، أول جلسة مفتوحة حول الانتهاكات...

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع إثر...

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

قالت رئاسة الأركان العامة التركية إن المرحلة الثالثة من المناورات...

  • أيام في سيلان والمالديف