• الصليب وحكاياته

أصحاب الأخدود .. عبر ودروس(2)

May 26 2015 09:02:24

أصحاب الأخدود  عبر ودروس(2)
أصحاب الأخدود .. عبر ودروس(2)

طارق مصطفى حميدة

 

ملك ... وساحر في مواجهة الدعوة

(كان ملك فيمن كان قبلكم) .. يفتح الستار فإذا القارئ أو السامع أمام ملك، ذلك أن الذين كانوا يواجهون الأنبياء ودعاة التوحيد هم أصحاب الزعامة والرياسة، لأنهم استعبدوا الناس وظلموهم واستعلوا عليهم وأكلوا حقوقهم، فكان من الطبيعي أن يكون هؤلاء أول من يحمل، بل ويقود، لواء الحرب ضد الدين.

وفي القرآن تكاد لا تُذكر قصة نبي إلا وفيها أهل الإيمان يواجههم الملأ – أي الزعماء الذين يملئون عيون الناس لمكانتهم وغناهم- كما نرى في قصة نوح وهود وصالح وشعيب عليهم الصلاة والسلام، وفي قصة موسى عليه السلام، نرى فرعون وملأه يتصدرون مشهد الحرب ضد دعوة التوحيد.

وإذا لاحظنا عبارة ( فيمن كان قبلكم)، أي أن ما يقصه الرسول عليه الصلاة والسلام ليس سوى عينة تمثيلية من بين عشرات وربما المئات أو الألوف، ما يعني أن ما تتعرضون له من البلاء والأذى من كبراء قريش ليس جديداً وليس خاصاً بكم، بل هو سنة ربانية جرت على كل المؤمنين قبلكم ، وها هو الدور يأتي عليكم؛ فالذين كانوا قبلكم واجههم مثل الذي واجهتم، أو لنقل، إنكم تواجهون مثل الذي واجههم، لا بل إن الذي تواجهونه ليس بشيء إذا ما قورن بالذي واجهوه.

لقد " امتلأ الوحي بالقَصص التاريخي؛ لتكونَ كلُّ قصَّة جسرًا لهم عبر الزمان يأتيهم منه الأُنس المطمئِنُ لقلوبهم، والخبرة الضابطة لحرَكتِهم، والحق المبطل لتحريف عدوِّهم، والذِّكرَى المثبتة لهم، والموعظة التي تحدوهم، حتى المقام المحمدي نفْسه كان بحاجةٍ إلى هذا التثبيت؛ " وَكُلاًّ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ " [هود: 120]".

(وكان له ساحر) .. له .. أي مِلك له، فالساحر ملك للملك ويعمل لأجله، والسحر في خدمة المُلك لتثبيت نظام الملك، "ولم يكن السحر مجرد ظاهرة موجودة في المجتمع ، بل إنه اتجاه يحكم هذا المجتمع، وعندما يحكم السحر نفهم طبيعة الواقع الخاضع فلابد أنه واقع فاسد قائم بالظلم ومحكوم بالهوى"،ومهمة الساحر، كم يتابع الشيخ رفاعي سرور: "ألا يكون في المجتمع قوة عاقلة أو عقل قوي".

و"السحر ـ كما يقول الدكتور عمر الأشقر –عالم عجيب، تختلط فيه الحقيقة بالخرافة، والعلم بالشعوذة، كما تختلط فيه الدوافع والبواعث، والغايات بالأهداف.

وهو عالم ظاهره جميل خلاب، يفتن قلوب البسطاء، ويخدع السذج والرعاع، وباطنه قذر عفن، يتجافى عنه أولوا الألباب، وينأى عنه أصحاب الفطر السليمة، والقلوب المستنيرة " (عالم السحر والشعوذة، 1989).

ولعل أول ما يلاحظه قارئ القرآن الكريم، هو ذلك الارتباط الوثيق بين السحر والفرعون ، واجتماعهما معاً في حرب الدين، بل إن السحرة أنفسهم يعلنون بأن فرعون قد ( أكرههم ) على السحر منذ زمن بعيد سابق ليوم المبارزة مع موسى، وهو ما عبروا عنه بالقول : " إنا آمنا بربنا ليغفر خطايانا وما أكرهتنا عليه من السحر " إذ يبدو أن الفرعون كان ينتقي الفتيان الأذكياء ويأخذهم من أهاليهم ويدفعهم إلى من يعلمهم السحر ... ثم يفرقهم في المدائن ليقوموا بما يلزم لتثبيت حكم الفرعون... وقد لاحظنا كيف أشار الملأ على فرعون أن يبعث في " المدائن " حاشرين ليأتوه بكل سحار عليم... ما يؤكد التلازم الوثيق بين السحر والملك. والملاحظة الثانية أن الشياطين هم الذين يتولون تعليم الناس السحر، " ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر" ، وبالتالي فالسحر وسوسة شيطانية، وكيد شرير، يستهدف أول ما يستهدف حرف الناس عن الصراط السوي، ودعم حكم الفرعون في محاربة التوحيد، والشيطان يوسوس والفرعون يتولى مهمة إكراه الناس على الكفر.

وإذا استعرضنا أنشطة وأعمال السحرة في تثبيت حكم الفرعون وحرب الدين نلاحظ الأمور الآتية:

أولاً: الإلهاء والتخدير :

ذلك أن حكم الفرعون يتسبب في ظلم الناس وهضم حقوقهم وانتهاك كرامتهم... فيقوم السحرة بأعمالهم وحركاتهم العجيبة والغريبة، والتي تعتمد خفة الحركة وخداع البصر، فيشغلون الناس عن التفكير في واقعهم الأليم وتجعلهم يعيشون في غيبوبة تنسيهم آلامهم وتقعدهم عن العمل للتغيير.

ثانياً: الخداع وقلب الحقائق :

إن السحرة في الواقع لا يغيرون حقائق الأشياء وإنما هم يخيلون للناس أنها تغيرت، وهو ما عبر عنه القرآن الكريم في أكثر من موضع في مثل قوله تعالى: " فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى " وقوله أيضا: " فلما ألقوا سحروا أعين الناس ". إن أقرب تشبيه لدور السحرة في واقعنا المعاصر هو ما تقوم به الكثير من وسائل الإعلام في قلب الحقائق وتزيفها وإظهار الحق باطلاً والباطل حقاً، والهزائم انتصارات، والجهاد إرهاباً، والاستسلام والتفريط سلاماً، والظلم عدلاً، والاستعمار تنويراً، والدين تطرفاًَ، والمجون فناً، والإلحاد فكراً.

ثالثاً: تخويف الجماهير :

إن حبل الكذب قصير، ومهما نشط السحرة القدماء أو المعاصرون في تزييف الحقائق فإن الواقع أنصع حجة وأقوى بياناً من سحر البيان، وإن عمق الجراحات البدنية والنفسية والاقتصادية والسياسية لأقوى من كل عمليات التخدير والإشغال والإلهاء.

ولذلك فإن من لم يقنعه الزيف ولم تسكته جرعات المورفين، يحتاج إلى الإرهاب والتخويف كي لا تسول له نفسه القيام بأي عمل ضد الفراعنة... وقد لاحظنا أن عمل السحرة اشتمل على " إرهاب وتخويف الحاضرين "... يقول تعالى: ( فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم ) أي استدعوا مشاعر الرهبة والخوف عندهم، حتى إن موسى عليه السلام تأثر بهذا المشهد: ( فأوجس في نفسه خيفة موسى ).

رابعاً: تفتيت الأسرة :

جاء في سورة البقرة أن السحرة يتعلمون " ما يفرقون به بين المرء وزوجه "، و الحقيقة أن ذكر هذا الأمر دون سواه، يبرز خطورته الشديدة حتى ؛ لكأنه ينبه إلى أن باقي الأمور التي يتعلمها السحرة بالمقارنة مع التفريق بين المرء وزوجه لا شيء.

وقد جاء في الحديث أن إبليس يبعث سراياه من الشياطين ليُضلوا بني آدم ثم يعودون إليه ليفتخروا أمامه كل بما صنع، فلا يرى لأحدهم إنجازاً على الرغم من كبر إفسادهم وإجرامهم... حتى يأتيه من يقول إنه فرق بين زوجين، فيقول له: نعم أنت، ويدنيه.

وإذا ما جرى التفريق بين الزوجين فقد تفتت الأسرة، وما دامت الأسرة هي اللبنة الأساسية في المجتمع فإن تفككها يعني بالضرورة تفكك هذا المجتمع وتفتته... وهذا ما يسعى إليه الفرعون الذي يريد المجتمع متفتتاً ليسهل عليه القيادة، وشعار الفراعنة، أجنبيهم ووطنيهم على السواء: ( فرق تسد )، وقد حكى القرآن عن فرعون أنه: ( علا في الأرض وجعل أهلها شيعاً ). وما تقوم به الكثير من المؤسسات والدوائر والمنظمات والمؤتمرات، في أيامنا هذه لتفتيت الأسرة وتهديم بنيانها وتقويض أركانها، لا يخفى على ذي عينين.

خامساً: الإخراج من الأرض:

لقد كرر السحرة وآل فرعون عدة مرات، اتهامهم لموسى وأخيه عليهما السلام بأنهما يريدان: "إخراجهم من الأرض بسحرهما" ، إلى الحد الذي يستدعي الدهشة ويسترعي الانتباه: " إنْ هذان لساحران يريدان أن يخرجاكم من أرضكم بسحرهما "، " أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى ". فمن جهة يتبين القلق الشديد الذي يساور الفراعنة من أن الدعوة جاءت لتزلزل أركانهم وتقلب سلطانهم وتجعل الأرض تميد من تحتهم، ومن جهة أخرى فإنها تعكس ما يقوم به الفراعنة والسحرة من أعمال ومكائد ثم هم يلصقونها بموسى وهارون _عليهما السلام _ إنهم يتهمونهما بالجريمة التي هم أنفسهم – الفراعنة والسحرة – متلبسون بها. كما يقول المثل العربي: رمتني بدائها وانسلت.

إن الفراعنة سواء كانوا محليين أو أجانب، يقومون بسياسات تستهدف تفريغ الأرض من ساكنيها... أو تفريغها من أصحاب الفكر والعلم فيما يسمى بتهجير الأدمغة، كيلا يبقى في البلاد عقول تفكر بتغير الواقع السيئ ، ولا شباب لديهم الهمة والعزيمة للتحرك في مواجهته.

سادساً: كاهن يكهن له: وقد ورد عند الترمذي وابن حنبل ( كاهن يكهن له) بدلاً من ساحر، ومع إن رواية الصحيح مقدمة على ما سواها لكن لا يمنع أن يجمع الساحر وظيفة الكهانة أيضاً، وهو واقع في زماننا، كما أن كثيراً من الزعماء يكون لهم عرافون أو عرافات، فمن جهة يجد بعض هؤلاء الزعماء لعدم إيمانهم بالله حق الإيمان، أنفسهم في مسيس الحاجة إلى عرافين يستشيرونهم في أمور عديدة على المستوى الشخصي أو حتى العام، ومن جهة أخرى يمكن لهم أن يوجهوا العامة أو بعضهم  لمواقف وسياسات وسلوكيات في صالح النظام، وقد تقوم بذلك مراكز أبحاث أو مستشارون متخصصون ليسهل إقناع الجماهير.

المصدر : مركز نون للدراسات القرأنية بفلسطين

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
التأريخ الهجري واستقلالية الأمة

التأريخ الهجري واستقلالية الأمة

د. أحمد عبد الحميد عبد الحق سيهل علينا بعد قليل العامُ الهجري الجديد...

أصحاب الأخدود عبر العصور والحدود

أصحاب الأخدود عبر العصور والحدود

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع...

مسار التجديد الثقافي والوعي بالتاريخ

مسار التجديد الثقافي والوعي بالتاريخ

هاشم الرفاعي في أوج عصر التنوير الأوروبي أشار هيغل "أن الفكر ينمو...

جديد الأخبار المزيد
أردوغان: استقرار أراكان يتم من خلال مراعاة حقوق الإنسان الأساسية

أردوغان: استقرار أراكان يتم من خلال مراعاة حقوق الإنسان الأساسية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه لا يمكن نهوض واستقرار إقليم...

 الهيئة العليا للمفاوضات تُرحّب بمواقف باريس بشأن مغادرة بشار الأسد

"الهيئة العليا للمفاوضات" تُرحّب بمواقف باريس بشأن مغادرة بشار الأسد

أثنى المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية المعارضة رياض...

قيادي في حماس : إتمام المصالحة بانتظار خطوات من فتح والرئيس عباس

قيادي في "حماس": إتمام المصالحة بانتظار خطوات من "فتح" والرئيس عباس

  أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"...

  • أيام في سيلان والمالديف