• الصليب وحكاياته

العرب والترك وعاء الحضارة الإسلامية

Apr 04 2015 08:35:30

الكاتب : ربيع فيصل الحافظ

العرب والترك وعاء الحضارة الإسلامية
العرب والترك وعاء الحضارة الإسلامية


مثلت قيم العرب قبل الإسلام؛ الكرم والصدق والشجاعة وإقراء الضيف وإغاثة الملهوف قاعدة اجتماعية اتكأت عليها رسالة السماء الخاتمة، كما في الحديث الشريف «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق». لم يبدأ الإسلام المسار مع العرب من نقطة الصفر وإنما أتى متمماً لقيمهم في مواضع وصاقلاً لها في مواضع أخرى فمنع الكرم أن يتحول إلى تبذير والشجاعة إلى تهور وهكذا.
لم يخلُ مجتمع العرب رغم بساطته من نظم لإدارة شؤون الحياة اليومية وتدبير الشؤون الاجتماعية، ما خلا منه هو الدولة والسلطة السياسية الهرمية، ووجدت عوضاً عنها مراكز قوى متعددة مكونة من وجهاء مجتمع وأثرياء ليس بينهم أواصر فكرية، وقراراتهم تجري بحسابات فردية ولو على حساب المصلحة العامة. كان مألوفاً أن تَقدُم قامة اجتماعية عملاقة على التمرد على قيم المجتمع، فيما يجد الضعفاء في قرارها ملاذاً، لتولد بؤرة قوة جديدة في المجتمع كإسلام حمزة (رضي الله عنه )، أو أن تَقدُم شخصية ثرية على قرار اقتصادي يربك المعركة الاقتصادية للمجتمع، مع خصم يحمل أفكاراً من خارج أسواره: كفعل سيدنا عثمان بن عفان (رضي الله عنه) بإعتاق الرقيق. حدثت مثل هذه التغيرات الاجتماعية العميقة في المجتمع العربي المكي أمام نزول أولى آيات القرآن الكريم.

 لم يصمد الكيان الاجتماعي لذلك المجتمع وانفرط بنيانه الضعيف أمام تحديات الرسالة الجديدة.
أحكام الإسلام الوافدة على المجتمع لم تدخل في جدل فكري مع ترسبات فكرية سابقة داخل ذهن العربي، وعندما كان يتنزل حكم قرآني متحدٍ لعادة ألفها المجتمع وأدمن عليها، كالخمر تكسر جرار الخمر من توها ويهرق في الطرقات، بدون أن يمر القرار على نقاش فلسفي حول منافع الخمر وإثمه وإمكانية التوفيق بينهما بنسب واقعية. لم يُحدث اقصاء الإسلام للخمر وغيره من الموبقات عن حياة العربي تحدياً وطنياً وتخلى المجتمع عنه بدون منازلة فكرية.
عناد المجتمع بوجه التحدي الخارجي مرحلة لاحقة لنشوء الدولة، تهيئها الدولةُ نفسُها للدفاع عن كيانها وتنضجه مؤسستها الفكرية والإعلامية التي مهمتها التأثير على الملأ (الجمهور) وترصد أنظمتها الأمنية سلوكه، ثم يتطور العناد إلى كبرياء فكري جماعي وهو ما سلمت منه البيئة العربية البسيطة التي عاشت حرية الصحراء بعيداً عن تعقيدات المدنيات.
كان العقل العربي مثقلاً بقيم سامقة لا يضاهيها شيء عند الأمم الأخرى. ما خلا منه العقل العربي آنذاك، هو مفهوم الأمة الذي أتى به الإسلام «كذلك جعلناكم أمة وسطاً» وهو مفهوم كبريائي وعقبة في طريق اتخاذ قرار التغيير عند الفرد والمجموع. حينما كان يقصد العربي الأمم الأخرى مؤلباً وداعياً إلى حلف مشترك ضد خصمه، كان يجد الصدق حاجزاً بينه وبين ما يريد كفعل أبو سفيان رضي الله عنه مع هرقل عظيم الروم حين أبى أن يذكر خصمه الرسول عليه الصلاة والسلام  بسوء كي لا تقول العرب كذب أبو سفيان، فيتعثر مسار المعركة الفكرية التي يخوضها المجتمع العربي مع التحدي الخارجي لوازع أخلاقي فردي يقع خارج إطار الأداء الجماعي للمجتمع، فالحسابات الشخصية مقدمة على حسابات المجتمع.
كانت شخصية العربي سبيكة من القيم والنزوات، تحجم عن الخطأ الذي يخلو من متعة فهو لا يكذب، ويستهويه خطأ فيه نفع كالربا أو فيه متعة كالزنا أو فيه دفع للعار كوأد البنات. لم يكن للعربي نزعة يتشبث بها أو يدافع عنها خارج هذه الأطر وكانت بيئة تسجل إعجابها الآني بما يبدو لها إعجازاً أو صواباً فتقبله من فورها أو تحاربه مع إعجابها به لتقبله في ما بعد كإعجاب صناديد قريش ببلاغة القرآن الكريم الذي كانوا يسترقون سماع تلاوته.
المجتمع التركي في بيئته الأصلية في بوادي آسيا الوسطى يلتقي في تكوينه الاجتماعي مع المجتمع العربي البسيط ودخل الإسلام وقبِلَه جملة وتفصيلاً، لمعطيات مشابهة للبيئة العربية التي هاجر ليجاورها في القرن الثاني الهجري.

 التجاور الجغرافي أبرز قواسم مشتركة وكيمياء تمخضت عن ولادة سريعة لمحور عربي ـ تركي سياسي إقليمي في النظام السياسي لدولة الحضارة الإسلامية، الذي كان حتى قبل تلك اللحظة نظاماً عربياً لتصبح الإقليمية من بعد سمة ملازمة للنظام السياسي في دولة الحضارة الإسلامية. ليتحول الأتراك فيه إلى شوكة قوية انتشلت الكيان الإسلامي مرات متكررة من مستنقعات سياسية.
المتاح عن تفاصيل الحياة اليومية للمجتمع التركي ليس كبيراً لكونه ـ حينئذ ـ جغرافية قاصية، كما أنه لم يكن البيئة التي وقعت فيها معركة التغيير الذي تهرع إليها (وسائل الإعلام) لنقل التطورات من موقع الحدث. لكن كما أن في الطفولة دلائل على المسلك في الكهولة، فإن في الكهولة دلالات على بيئة الطفولة، وقد كان في النظم السياسية والمدنيات المتعددة الأعراق التي أقامها العرب والأتراك في دمشق وبغداد وقرطبة واستانبول، ونمط تعاملهم مع الأقوام الأخرى كان فيه من التطابق ما يدل على نشأة وتربية متشابهة.
على النقيض من صيغة المجتمعات البسيطة، مثّل مفهوم الأمة في مجتمع الفرس مفهوماً ناضجاً ومبكراً توازيه هرمية سياسية تتولى عملية التوجيه الفكري للمجتمع وزرع روح الكبرياء الوطني فيه ورصد سلوكه. في بيئة كهذه يوجد مقتنعون بالفكرة وآخرون منتفعون بها، وما من شك أن من أغرق فارس الشافعية السنية بالدم وأزهق أرواح مليون مسلم من شعبها ونقلها من دينها الحنيف إلى ديانتها الحالية، هو الصنف الثاني الذي لم يكن له وجود في المجتمع العربي البسيط لغياب المؤسسة السياسية، إضافة إلى ذلك عُرفت فارس بحسن التدبير المؤسساتي الذي لجأ إليه مؤسس الدولة الإسلامية سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه باقتباسه نظام الدواوين، فاجتمع في معركة فارس ضد الإسلام أمران أساسيان في إدارة الصراع مع القادم الجديد: مفهوم الأمة المناهض لمفهوم الأمة في الإسلام، ونظام مؤسساتي يدير المعركة الفكرية بكفاءة عالية، ولا زال هذان الأمران بارزين في إدارة إيران لمعركتها المزمنة مع محيطها الإسلامي.
الذهنية المقابلة لذهنية المجتمع البسيط الذي قبل الإسلام جملة وتفصيلاً، بدون مجادلة فكرية، هي الذهنية المسكونة بآيديولوجيات ترفض الفكرة الوافدة وتفعل فعل كريات الدم البيضاء. تبقى الندب الآيديولوجية ظاهرة في هذه الشخصية الأشبه بشريط سمعي يعاد استخدامه لتسجيل جديد، بدون أن تنطمس نغمة التسجيل القديم. الشخصية القومية الفارسية تجسيد لهذه الصورة من ناحيتين، الاولى التكوين الفكري المجوسي والزرادشتي السابق، الذي قدم نفسه للشعوب على أنه كيان أمة ونظام حياة، وأجواء العبودية والطبقية السياسية التي أفشاها هذا النظام في المجتمع، وأعادت انتاجها ديانة الفرس الحالية ممثلاً بنظام المرجعية.
من المفارقات أن المجتمع العربي المكي البسيط سجل بعد قيام دولته في المدينة المنورة إبداعات أمنية مؤسساتية متلاحقة تحرس كيانه السياسي ونظمه التشريعية، فعلم «الجرح والتعديل»، أو «علم الرجال»، الذي وضعه المسلمون والذي لا يعرف له شبيه عند باقي الأمم ما هو في حقيقة أمره إلا قاعدة معلومات شخصية عن (المواطنين) ونظام أمني صارم ونقاط تفتيش ومتاريس ثقافية على رأس الطرقات، ترصد الحالة الفكرية والسلوك الخلقي للمواطن، قبل أن تقبل منه مساهمته في تدوين المصدر الثاني لدستور الدولة ممثلاً بالحديث النبوي الشريف.
ثم توالى نشوء مؤسسات الأمن الاستراتيجي الحامية لمفاهيم المجتمع، فأنشئت مؤسسة حماية اللغة العربية «علوم الصرف والنحو» في أعقاب تمصير المدن كالبصرة وقدوم (الوافدين) من كل صوب للعمل والاستقرار، ومؤسسة استنباط الأحكام القانونية «علم أصول الفقه» التي مثلت بمجموعها متاريس أمنية على مداخل المجتمع. وغني عن القول إن المجتمع العربي الجديد هو الأعتى في الكبرياء الفكري الجماعي، والأمنع على الاختراق الخارجي من سلفه المجتمع المكي البسيط.
كان من أسباب اصطفاء العرب لحمل الرسالة السماوية الخاتمة هي: اللغة العربية التي نزل بجزالتها القرآن الكريم، والأخلاق التي اتكأ الإسلام على قاعدتها الاجتماعية، وحرية الصحراء التي نشأ فيها العربي، بعيداً عن عبودية النظم الحاكمة والطبقية السياسية، وعن الآليات الأمنية الطاردة لكل ما هو جديد، فأسس الإسلام في هذه البيئة شخصية ضرورية في مرحلة تكوين المجتمع الجديد وقد كانت.
وبذلك فإن الاصطفاء الإلهي للعرب ليس مطلقاً، وإنما خص به عرب الحجاز، فالمناذرة في العراق أصابتهم لوثة الاستعباد الفارسي، والغساسنة في بلاد الشام أصابتهم لوثة الفلسفة البيزنطية، والمجتمع الذي قال لحاكمه: «والله لو رأينا فيك اعوجاجاً لقومناه بسيوفنا»، والذي نهضت فيه امرأة لتقول للحاكم أنت مخطئ، لا يمكن أن يكون بيئة استمرأت الاستعباد وعطل تفكيرها السليم لوثة الفلسفة.
كان لسهولة ولوج الإسلام إلى المجتمع العربي البسيط ونظيره المجتمع التركي، الأثر في رسوخ الدين الجديد في هذه المجتمعات وشيوع الثقة في كياناتها السياسية، والمرونة مع الأقليات، ما جعلها تشكل ما يسمى في علوم الاجتماع «شخصية الأغلبية المظلية»، التي تتسع للجميع والتي هي حجر الركن في كل حضارة، ما يفسر أن الأمتين العربية والتركية كانتا وعاء الحضارة الإسلامية، بدون غمط لأدوار إخوانهم الكرد والأفغان والشركس والألبان والأمازيغ في محطات مختلفة.

وكانت المجتمعات المتعددة الأعراق ومجتمعات الفرص للجميع التي نشأت في دمشق الأموية ثم بغداد العباسية ثم قرطبة الأموية ثم استانبول العثمانية، ظاهرة اجتماعية واحدة تكررت على يد المدرسة السياسية والاجتماعية نفسها، وتصدى لها خصمان على طول مسارها: الشعوبية الفارسية في الشرق والفلسفة البيزنطية في الغرب، وأسقطاها مرات متعددة متحدين أو منفصلين.
الفترات التي انكسر فيها هذا الوعاء هي فترات الأزمات في تاريخ الأمة التي تصبح فيها مفاهيمها ماءً مسكوباً يتعذر جمعه، وفترات الازدهار هي عندما يصلح الوعاء، وهو الفارق الأعظم في علاقات العرب والترك بين اليوم والأمس.

المصدر : جريدة القدس العربي

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

إن ظهور سلاح المدفعية واستخدامات البارود قد ترافق في أوروبا مع بداية...

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

  فرج كُندي مقدمة  تعتبر حركة المجاهد الكبير رابح من فضل...

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لقد كان نجاح الإسلام في تأسيس وطن له وسط صحراء تموج بالكفر، أعظم كسْب...

جديد الأخبار المزيد
مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

يعقد مجلس الأمن الدولي بعد غد الخميس، أول جلسة مفتوحة حول الانتهاكات...

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع إثر...

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

قالت رئاسة الأركان العامة التركية إن المرحلة الثالثة من المناورات...

  • أيام في سيلان والمالديف