• الصليب وحكاياته

أوسمة العهر والخيانة .. الصورة والكلمة في مواجهة الدبابة والذبح

May 26 2011 10:41:37

الكاتب : نوال السباعي

تمضي الحملة الإعلامية السورية إلى أقصى ما يمكن تقديمه من تزييف للحقائق على أرض الواقع، الذي يئن بما فيه ومن فيه ، نتيجة الحملة العسكرية الموازية ، والتي ذهب بها النظام كذلك إلى أقصى ما يمكن ، وكان في ذلك هزيمته ، إذ أحرق كل أوراقه ، ووقف عاريا أمام الرأي العام العربي.
تقوم أذرع الأخطبوط الإعلامي السوري بدور سِمَتُه الفقر المدقع إلى المصداقية والاحترام ، دور بدا وكأن كثيرا منهم يؤدونه مكُرهِين!، ادعوا فيه التحليل السياسي ،واجتهدوا لينفوا عن أنفسهم تهمة "التحدث باسم النظام" ، في الوقت الذي لا يظهر من النظام إلا هؤلاء القوم ، أما الكبار.. فقد اختفوا ، ظهر وزير الإعلام ليتحدث عن الحوار! ، كيف لا ؟ والمعركة الإعلامية تكافئ العسكرية !، وظهر وزير الداخلية وفقط.. لينفي وجود قبور جماعية في "سراييفو" و"جنين" سورية : درعا !!.
يخرجون جميعا وفي وقت واحد مرددين نفس الأفكار ونفس العبارات ، بينما يقومون بدورهم الأساس ، توجيه الإهانات والشتائم والاتهامات لرجال ونساء الإعلام "الحرّ" الناطق بالعربية.
كل مواطن سوري صار مراسلاً عندما أغلقت الحدود في وجه الصحافة العالمية ، التي علّق النظام السوري على صدرها وساما بعدم النزاهة !! كل آلة تصوير أصبحت سلاح دمار شامل ، كل كلمة تُكتب في الانترنيت صارت صك تآمر ، وبدأت المعركة .. الدبابة وسكين الشبيحة في مواجهة الصورة والكلمة !! ، معركة غير شريفة وغير إنسانية وغير أخلاقية وغير طبيعية.
لم يعجب النظام السوري الذي يعيش ويتصرف خارج الزمان أن تُنشر جرائمه على الملأ ، كان يودّ أن يبقى في نظر العرب نظام الصدّ والمنع الإعلاميين! ، سامّ شعبه سوء البلاء أربعين عاما باسم المقاومة ،وصبر الشعب السوري وصابر ورابط من أجل عينيها ، اللتين أصابتهما غشاوة ، فأصبحتا بحاجة إلى عدسات مُقَوِمة ، ترى فيهما بشكل أوضح ما يجري في سورية !، مواقف "حسن نصر الله" ، و" خالد مشعل" مخزية من ثورة ومحنة الشعب السوري !!، الذي وقطعا سينسى ..وسيغفر ..لأنه يعلم ويدرك دوره ومكانه من القضية ومن المقاومة.
يمضي أبواق النظام ممن حُمِلوا منظومة أخلاقية استثنائية!!  في توزيع أوسمة العهر والخيانة ، على الفضائيات التي يحاول رجالها ونساؤها نقل الحقيقة بشق الأنفس ، ممزقين بين توجهات إدارات قنواتهم التي تأخر بعضها خمسة عشر يوما على الأقل في تغطية أحداث سورية ، ومازالت لا تغطيها بنفس المستوى الذي قامت به مع ثورات تونس ومصر وليبيا واليمن ، وبين أداء واجبهم المهني والأخلاقي والإنساني والقومي ، فيما يتعلق بالشعب السوري الذبيح ، على الرغم من ذلك لم تنج لا العربية ولا الجزيرة ولا البي بي سي ولا الحوار، من الاتهامات الجاهزة بالخيانة والتآمر وتأجيج الشارع السوري وتنفيذ الأجندات السريّة!!،بالضبط كما يفعلون مع المعارضين في الخارج ، الذين منحهم النظام السوري نفس الأوسمة ، لأن النظام السوري لا يريد أحداً يقول الحقيقة ، ولا يريد لأحدٍ ان يقدم تفسيرا موثقا عما يجري في سورية ، ولا يريد من أحد أن يعرف كيف يردّ عليه بالحجة والمنطق ، في حرية وبعيداً عن حدّ السكين على رقبته.
 يقتل النظام شعبه..ويذبح ويغتصب ، ويغسل الدماء ، ويحاول إخفاء الجثث ، ثم يأتي بأبواقه ليشرحوا وجهة نظره هو وحده أمام رأي عربي عام مشدوه بهذا الاكتشاف المذهل!..ولا يخرج الإعلام السوري في هذا عن السياسات الإعلامية للأنظمة المجرمة بحق شعوبها مرتين ، مرة بالكذب ، ومرة بالتخوين.
 كنظام القذافي وأولاده ، وكالنظام "المضحك" المبكي في اليمن ، والذي كنّا نظن فيه بعض الخير والحكمة ، حتى قام يستنسخ ما يجري في كل من ليبيا وسورية ، وبدأ على الارض بتنفيذ الخطة الإجرامية البديلة ، التي ستمنحه مكاناً يليق به في صفوف أكابر مجرمي الحرب في منطقتنا.
لقد بلغ الإجرام بشبيحة الإعلام هؤلاء أن صار التغيير والإصلاح والحرية أهدافا شخصية لهم ، يجعجعون بها ، على أنهم معارضة ..وشريفة!!، لقد نسوا أن أوسمة الشرف والعار لا يمنحها إلا التاريخ ..كائنة ما كانت قدرة البعض على المداهنة والمراءة والتلفيق، في زمن المحنة والزلزلة ، حيث للحرية لون الدم ، وللحق رجاله الذين امتلأت بهم السجون ، وبعضهم.. رفضت الأرض أن تخفي جريمة قاتليه ..فأخرجت أرض درعا أثقالها ..وجاءتنا تحدث أخبارها ، عن مذبحة تجري في أوائل القرن الواحد والعشرين، في بلد ..كان الجميع يظنون أنه بلد الأحرار الأباة ، الذين يحمون الديار والأعراض ..والقضية!.

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

صفحة من تاريخ العلوم: أول كتاب في المدفعية

إن ظهور سلاح المدفعية واستخدامات البارود قد ترافق في أوروبا مع بداية...

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

حركة الشيخ رابح بن فضل الله ضد الاستعمار الفرنسي في تشاد

  فرج كُندي مقدمة  تعتبر حركة المجاهد الكبير رابح من فضل...

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لنتذكّر في ذكرى الهجرة

لقد كان نجاح الإسلام في تأسيس وطن له وسط صحراء تموج بالكفر، أعظم كسْب...

جديد الأخبار المزيد
مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

مجلس الأمن يعقد أول جلسة علنية حول ميانمار الخميس

يعقد مجلس الأمن الدولي بعد غد الخميس، أول جلسة مفتوحة حول الانتهاكات...

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين إثر عملية إطلاق نار شمال القدس

أعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة رابع إثر...

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والعراق عقب استفتاء كردستان

قالت رئاسة الأركان العامة التركية إن المرحلة الثالثة من المناورات...

  • أيام في سيلان والمالديف